كأس العالم انجلترا 1966 / World Cup England 1966

البطولة العالمية الوحيدة لمنتخب انجلترا

كأس العالم انجلترا 1966
في عام 1963 قررت الفيفا منح إنجلترا شرف استضافة البطولة احتفالاً بمائوية تأسيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مما أعطى المنتخب الإنجليزي الأفضلية للاستفادة من عاملي الأرض والجمهور للظفر بأول كأس لهم في تاريخهم تحت أنظار الملكة إليزابيث.

مقاطعة أفريقية لمونديال 1966


قاطعت المنتخبات الأفريقية تلك النسخة من كأس العالم، احتجاجا على قرار الفيفا الذي ألزم المنتخبات الأفريقية التي فازت في المرحلة الثانية من التصفيات، على خوض ملحق مع منتخبات آسيوية للتأهل إلى المونديال، إذ اعتقد الأفريقيون حينها أن منتخباتهم تستحق التأهل المباشر للمونديال دون ملحق.
أما السبب الثاني الذي أدى لمقاطعة المنتخبات الأفريقية للبطولة، هو إعادة اعتراف الفيفا بجنوب أفريقيا رغم مقاطعة الاتحاد الأفريقي لها بسبب "نظام الفصل العنصري" الذي كان ساريا فيها.

لغز سرقة الكأس العالمية

النسخة الأصلية لكأس العالم "جول ريمي" كادت أن تضيع إلى الأبد في 1966 في إنجلترا، السنة التي توجت فيها إنجلترا باللقب العالمي، لغز سرقة الكأس قبل انطلاقة البطولة مازال غامضاً إلى الآن.

الكأس المسروقة، والكلب بيكلز

الكلب بيكلز
الكلب بيكلز
خرج الكلب من المنزل فخرج صاحبه كوربي خلفه يراقبه خوفاً عليه من السيارات المارة وبينما يبحث عن كلبه وجد بجانب سيارة جاره طرداً مغلفاً بأوراق صحف يبدو أن شخصاً وضعها هناك ليعود إليها لاحقاً. فأدرك بأنها كأس العالم فأسرع إلى زوجته ليخبرها بالكنز الذي عثر عليه فقال لها أعتقد أني عثرت على كأس العالم. أصبح بيكلز أشهر كلاب العالم آنذاك بعد أن قدم مالكه، الكأس الشهيرة للسلطات. وقد تلقى كوربي مبلغ 5500 جنيه إسترليني مقابل إخلاصه وهو مبلغ قيم وقتها سمح له بشراء بيت خارج لندن على بعد أربعين كلم.

مرحلة مجموعات كأس العالم انجلترا 1966

المفاجأة الكورية الشمالية والتألق البرتغالي
تم تقسيم الفرق الستة عشر  إلى أربعة مجموعات، على أن يتأهل أول فريقين من كل

مجموعة إلى الدور ربع النهائي، وتُغادر المنتخبات التي احتلت المركز الثالث و الرابع إلى بلدانها.

ظهرت في هذه البطولة النواحي التكتيكية أكثر من أي بطولة أخرى، فلم تسيطر الخطط الهجومية على المنتخبات المشاركة، فكل فريق بدأ يلعب بتوجس كبير عما كان عليه في الماضي، والفرق اعتمدت على طرق أكثر دفاعية وهذا ما صَعب اللعبة أكثر وجعلها أكثر متعة.

المجموعة الأولى :

ضمت كل من انجلترا و فرنسا و المكسيك و أروجواي
و استطاعت انجلترا ان تحتل الصدارة ونجحت أوروجواي في الترشح ثانية عن هذه المجموعة.

المجموعة الثانية :

و تصدرت ألمانيا الغربية مجموعتها التي ضمت برصيد 5 نقاط بفارق هدفين عن الأرجنتين الثانية. 

المجموعة الثالثة :

ضمت كل من البرازيل و البرتغال و المجر و بلغاريا
تصدرت البرتغال المجموعة برصيد 6 نقاط  وحلت المجر  ثانية برصيد 4 نقاط

المجموعة الرابعة :

ضمت كل من الاتحاد السوفياتي و ايطاليا و شيلي و كوريا الشمالية
 تصدرها المنتخب الأقوى في اوروبا بفترة الستينات "الاتحاد السوفيتي" برصيد 6 نقاط وحلت كوريا الشمالية ثانية بدلاً من إيطاليا في اكبر مفاجآت البطولة على الإطلاق لتخرج إيطاليا وتشيلي.

ربع النهائي كأس العالم انجلترا 1966


أنقذ السوبر هاتريك الذي أحرزه المهاجم الرائع أوزيبيو منتخب بلاده البرتغالي من توديع البطولة. فقد تقدمت كوريا في الشوط الأول بثلاثية نظيفة ثم عادل أوزيبيو النتيجة لـ3/3 ثم أضاف الهدف الرابع وصنع الهدف الخامس بتمريرة نموذجية على رأس أوجستو.

في اللقاء الثاني للدور ربع النهائي

 فازت ألمانيا الغربية بطريقة مُثيرة للجدل فلم يُحتسب هدفاً صحيحاً لأوروجواي  عندما تجاوزت الكرة خط المرمى، مما أثار غضب الممثل الثاني لقارة أمريكا اللاتينية، وبعد ذلك وقعت أحداث خارجة وخشنة من لاعبي ألمانيا تسببت في إصابة نجوم أوروجواي "هيكتور سيلفا وهوراسيو".

كانت محاولات الحارس العملاق للاتحاد السوفيتي ليف ياشين كفيلة بتأهيل بلاده إلى الدور قبل النهائي بعد هدفين بإمضاء شيسلينكو وفاليري، ولم يستطع المنتخب المجري التسجيل إلا في وقت متأخر من المباراة، ورغم كل محاولاتهم إلا ان ياشين وقف حائلاً أمامهم، ليحصل الحارس على إشادات كبيرة من النقاد الرياضيين.
أما صاحبة الأرض انجلترا فقد تمكنت من الانتصار على الأرجنتين بهدف ادعى نجوم التانجو أنه تسلل إلى جانب تعرض قائد الفريق "أنطونيو راتين" للطرد بطريقة قاسية.

المربع الذهبي كأس العالم انجلترا 1966


تمكن المنتخب الإنجليزي من الانتصار على البرتغال في مواجهة صعبة مع أفضل منتخبات البطولة وأكثرها إمتاعاً وتسجيلاً للأهداف 

تمكنت ألمانيا الغربية من الانتصار على الاتحاد السوفياتي في المباراة الثانية.

الفهد يواصل الإمتاع ويخطف المركز الثالث للبرتغاليين

الفهد الأسمر، أوزيبيو واصل قيادته للبرتغال بإحرازه هدفين في مرمى الاتحاد السوفيتي مقابل هدف ليُحرز البرتغال المركز الثالث في المونديال.

نهائي كأس العالم 1966

أقيمت المباراة النهائية على أرضية ملعب "ويمبلي" في العاصمة البريطانية، لندن، بحضور 98 ألف متفرج، بين ألمانيا وإنجلترا. تقدم المنتخب الألماني مبكرا عبر هيلمت هلر، قبل أن تتعادل إنجلترا عبر جيوف هيرست، ويقلب اللاعب مارتن بيترز الطاولة لصالح المنتخب المضيف بتسجيله الهدف الثاني قبل النهاية بـ12 دقيقة، لكن ألمانيا تعادلت قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة عبر ولفغانغ ويبر.
احتكم المنتخبان للأشواط الإضافية، وسجلت إنجلترا الهدف الثالث عبرهيرست بعد أن ارتطمت الكرة بالعارضة ونزلت على خط المرمى، ليحتسبها الحكم هدفا، رغم اعتراض الألمان الذين رأوا أن الكرة لم تتجاوز الخط ويبقى هذا الهدف مثيرا للجدل حتى اللحظة، وعزز أصحاب الأرض تقدمهم بتسجيل الهدف الرابع عبر هيرست نفسه، الذي أصبح اللاعب الأول والوحيد الذي يسجل ثلاثة أهداف "هاتريك" في تاريخ كأس العالم.

نجم بطولة كأس العالم 66

اللاعب البرتغالي أوزيبيو

الفهد الأسود، أوزيبيو، بسبب سرعته ودهائه وذكائه، فاز بلقب هداف البطولة برصيد 9 أهداف، وهو رقم كبير يصعب تحقيقه، وكانت أهم لحظات هذه البطولة على الإطلاق قيادته لمنتخب بلاده للعودة من التأخر بثلاثية للفوز 5/3 على كوريا الشمالية،
ويأتي من بعده الإنجليزي جيف هيرست الذي ظل اسمه عالقاً في أذهان كل محبي كرة القدم بما أنه أخر لاعب يُحرز هاتريك في النهائي.

كتب قد تعجبك:
شارك الموقع مع أصدقائك لدعمنا و شكرا
islam kraiem
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اساطير الرياضة .

جديد قسم : كأس العالم

إرسال تعليق