About Me

نادي نابولي / S.S.C. Napoli

تاريخ نادي نابولي لكرة القدم

نادي نابولي الشهير باسم نابولي هو نادي كرة قدم إيطالي محترف يقع في مدينة نابولي وتأسس في سنة 1926 (إعادة تأسيس في سنة 2004) و يعتبر نابولي أكثر الأندية الجنوبية نجاحا وأكبرها كما يعتبر رابع أكثر الأندية من ناحية المشجعين.

نابولي,ايطاليا,نادي,مارادونا,تأسيس نادي نابولي الايطالي,نابولي العالمي,عصر دييغو مارادونا,أفضل لاعب في تاريخ نادي نابولي,افلاس نادي نابولي,لباس نادي نابولي,أرسنال ضد نابولي,رسم شعار نادي نابولي,جماهير نابولى,أبرز اللاعبون في تاريخ نابولي,كرة,نابولى,كرة القدم,ايطالي,كيفية رسم شعار نادي نابولي,الإيطالي
 نادي نابولي 

تاريخ تأسيس نادي نابولي الايطالي

جلب البحارة الإنجليز لعبة كرة القدم لأول مرة إلى مدينة نابولي في بدايات القرن العشرين، ويمكن تتبع أصول نادي كرة القدم إلى الإنجليزي ويليام بوثز الذي كان يعمل في شركة شحن بحري اسمها خطوط كونارد، لقد كان لاعب كرة قدم هاوي وقد قرر إنشاء نادي كرة قدم في نابولي من أجل أن يمضي فيه وقت فراغه، تم الدعوة إلى عقد اجتماع في فندق سان سيفيرينو بحضور بوثز وزميله الإنجليزي السيد بايون وثلاث أشخاص نابوليين وهم كونفورتي، كاتيرينا، ووأميديو سالسي الذين أسسوا نادي نابولي لكرة القدم والكريكيت، تم اختيار سالسي أول رئيس للنادي.

تأسيس نابولي العالمي

في سنة 1912 قرر مجموعة من اللاعبين الأجانب بقيادة بايون وستينيغير الانفصال عن النادي وتأسيس نادي جديد أسموه انترنازيونالي نابولي (نابولي العالمي) في هذه الأثناء بقي إيميليو أناترا رئيسا لنادي نابولي لكرة القدم وبدأ التنافس بين الغريمين. تنافس الفريقان في بطولة كامبانيا في موسم 1912-1913 حيث فاز نابولي على انترنازيونالي نابولي 5-3 في مجموعة المباراتين، ولكن بعدها خسر نابولي في الدور التالي من لاتسيو.

نابولي في حقبة الثلاثينات

في بداية عقد الثلاثينات قرر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم تنظيم بطولة الدوري بشكل أفضل بتوزيع الفرق إلى درجتين أولى وثانية، في موسم 1929-1930 استطاع نابولي احتلال المركز الخامس حيث استطاع الحاق الهزيمة لفرق لاتسيو، تورينو، وميلان، سالوسترو بالإضافة إلى زميله مارسيلو ميهاليتش أول لاعبين في صفوف نادي نابولي يتم استدعائهم للمشاركة دوليا مع منتخب إيطاليا.
في المواسم الستة التالية استطاع نابولي أن يحافظ أن يكون ترتيبه ضمن العشر الأوائل من ضمنهم احتلال المركز الثالث في موسمي 1932-1933 و1933-1934 تحت قيادة المدرب الإنجليزي الأسطوري ويليام غاربوت، لاعب مميز آخر من نابولي هو أنطونيو فوياك القادم من نادي يوفنتوس في سنة 1929 حيث لعب لصالح نادي نابولي مائة وتسعون مباراة مسجلا مائة وهدفين طوال ست مواسم.
هداف بطولة كأس العالم لكرة القدم 1930 الأرجنتيني غييرمو ستابيلي لعب لصالح نابولي في موسم 1935-1936.

نابولي في حقبة الخمسينيات

عندما عاودت البطولة الانتظام في موسم 1945-1946 استطاع أن يتألق نادي نابولي بعدم خسارته سوى في ثلاث مباريات وباحتلاله المركز الأول في المنطقة الجنوبية بفارق الأهداف عن وصيفه باري، في الدور التالي احتل مركز في منتصف الترتيب الذي ضمن له اللعب في الدرجة الأولى في الموسم التالي.
بقي نابولي في الدرجة الأولى موسم واحد حيث هبط إلى الدرجة الثانية في موسم 1947-1948 قبل أن يتوج بلقب الدرجة الثانية في موسم 1949-1950.
من المثير للاهتمام أن أول مباراة تم بثها تلفزيونيا كانت مباراة جمعت بين نابولي وفيورنتينا سنة 1956، في النصف الثاني من الخمسينات تأرجح أداء نابولي ولكن أفضل مواسمه كان احتلال المركز الرابع في موسم 1957-1958 متفوقا على أندية ميلان، انتر ميلان، وروما.

نابولي في حقبة الستينيات

كان عقد الستينات متباينا بالنسبة لنادي نابولي حيث هبط من الدرجة الأولى موسم 1960-1961 بينما احتل المركز الثاني في الدرجة الثانية في موسم 1961-1962 وصعد مجددا إلى الدرجة الأولى، في ذات الموسم استطاع نابولي أن يحقق أولى بطولاته بالتتويج بطلا لبطولة كأس إيطاليا بتغلبه في المباراة النهائية على نادي سبال 2-1 سجل الهدفين كوريلي ورونزون وهي الحالة الوحيدة الذي يتوج فيها فريق من الدرجة الثانية ببطولة كأس إيطاليا. للأسف لم يستطع نابولي أن يواصل نجاحاته في موسم 1962-1963 حيث هبط مجددا إلى الدرجة الثانية.

شهد منتصف عقد الستينات ارتفاع أسهم نادي نابولي وذلك بعد تغيير مسمى النادي إلى نادي نابولي الرياضي لكرة القدم في 25 يونيو 1964 واستطاعوا في موسم 1964-1965 الصعود إلى الدرجة الأولى باحتلاله المركز الثاني في الدرجة الثانية. في أول موسم له في الدرجة الأولى احتل الفريق المركز الثالث وذلك تحت قيادة المدرب الأرجنتيني برونو بيساولا.
كما حققوا في نفس الموسم كأس ديلي ألبي بالتغلب على نادي يوفنتوس، في موسم 1967-1968 كاد نابولي يحقق بطولة الدرجة الأولى ولكنه اكتفى باحتلال المركز الثاني عن البطل المتوج نادي ميلان، خلال هذه الفترة تفاخر النادي بتقديم العديد من اللاعبين المتميزين أمثال دينو زوف، جوزيه ألتافيني، وأنتونيو يوليانو.

نابولي في حقبة السبعينيات

واصل الفريق تقديم أداء عالي المستوى في بداية عقد السبعينات حيث احتل المرؤكز الثالث مرتين في موسمي 1970-1971 و1973-1974.
في موسم 1974-1975 وتحت قيادة المدرب البرازيلي لويس فينيسيو كان الأقرب لتحقيق بطولة الدرجة الأولى.
انهى نابولي البطولة بفارق نقطتين عن البطل المتوج يوفنتوس بالإضافة إلى تتويجه بلقب صاحب أقوى هجوم بتسجيله خمسين هدف في ثلاثين مباراة، كما أن التألق كان قاريا حيث وصلوا إلى الدور الثمن النهائي في بطولة كأس الاتحادالأوروبي وخرجوا على يد نادي بانيك أوسترافا التشيكوسلوفاكي بعدما خسر 1-3 في مجموع المباراتين.
ثاني بطولة كأس إيطاليا حققوها في هذا الموسم حيث تخطوا ميلان وفيورنتينا ليهزموا نادي هيلاس فيرونا في المباراة النهائية 4-0 بفضل غينولفي وبراليا وجيوزيبي سافولدي (هدفين).في كأس الأنجلو-الإيطالية التي وقع الغاؤها فاز نابولي على ساوثهامبتون الإنجليزي 4-1 في مجموع المباراتين حيث فاز في مباراة الذهاب في مدينة نابولي 4-0 ليأمن الفوز بهذه البطولة.
نتيجة لذلك شارك نابولي في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس موسم 1976-1977 وهي المرة الثانية التي يشارك فيها قاريا. في الدور الأول فاز على بودو/غليمت النرويجي 3-0 في مجموع المباراتين ثم في الدور الثمن النهائي تغلب على نادي أبويل القبرصي 3-1 في مجموع المباراتين ثم في الدور الربع النهائي فاز على شلاسك فروسلاف البولندي 2-0 في مجموع المباراتين ليخسر بعدها في الدور النصف النهائي من نادي آندرلخت البلجيكي 1-2 في مجموع المباراتين بعدما كان متقدما في مباراة الذهاب بهدف نظيف.
 

عصر دييغو مارادونا

بدأ نابولي عقد الثمانينات بالتألق في دوري الدرجة الأولى حيث احتل المركز الثالث والرابع على التوالي. ثم تعاقد نادي نابولي مع لاعب الوسط الأرجنتيني دييغو مارادونا من نادي برشلونة الإسباني في سنة 1984 ليضع النادي على الخريطة العالمية.
النجاح مع مارادونا لم يتحقق في البداية حيث احتل نابولي المركز الثامن في موسم 1984-1985 ثم في الموسم التالي احتل المركز الثالث. في موسم 1986-1987 كان موسم نابولي حيث حقق بطولة دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه وليصبح النادي الجنوبي الوحيد الذي يحقق البطولة.
وواصل نابولي تألقه بالفوز على أتالانتا بيرغامو 4-0 في المباراة النهائية لبطولة كأس إيطاليا ليكمل تحقيق الثنائية.
في الموسم التالي خرج من الدور الأول لبطولة دوري أبطال أوروبا على يد نادي ريال مدريد الإسباني بينما احتل المركز الثاني في بطولة دوري الدرجة الأولى ليتأهل للعب في كأس الاتحادالأوروبي في الموسم التالي. في موسم 1989-1988 استطاع التأهل إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الاتحاد الأوروبي بعدما تغلب على باوك اليوناني، لوكوموتيف ليبزيغ ، بوردو الفرنسي، يوفنتوس الإيطالي، و بايرن ميونيخ الألماني.
في المباراة النهائية واجه نابولي شتوتغارت الألماني. في مباراة الذهاب التي أقيمت في نابولي قلب الفريق المحلي تقدم الضيوف بهدف ماوريزيو غاودينو في الشوط الأول إلى فوز في الشوط الثاني بثنائية من مارادونا والمهاجم البرازيلي كاريكا.



في مباراة الإياب وعلى الرغم من التعادل 3-3 (كان متقدما 3-1 عند الدقيقة السبعين) ليتوج بلقب البطولة بفوزه في مجموع المباراتين 5-4، كما وصل إلى المباراة النهائية في بطولة كأس إيطاليا ولكنه خسر من نادي سمبدوريا كما احتل المركز الثاني في بطولة دوري الدرجة الأولى.



موسم 1989-1990

توج نادي نابولي ببطولة دوري الدرجة الأولى في موسم 1990-1989 بعدما منح نقاط مباراته مع أتلانتا بسبب حذف أحد مشجعو نادي أتلانتا بيرغامو عملة نقدية على لاعب الوسط البرازيلي لفريق نابولي أليماو.

استطاعت كاميرات التلفزيون أن تصور طبيب نادي نابولي وهو يحض أليماو على البقاء أرضا وادعاء الإصابة.على الرغم من ذلك فإن هاتين النقطتين لم يكونا مهمتين كثيرا لأن مطارده ميلان خسر من هيلاس فيرونا، و بعدها بعدة أيام دعا مارادونا مشجعي نادي نابولي لتشجيع منتخب الأرجنتين على حساب منتخبهم الوطني إيطاليا الذي تسيطر عليه أندية الشمال أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم 1990.

أفضل لاعب في تاريخ نادي نابولي

مما حدى بمشجعي نابولي إلى رفع لافتة مكتوب عليها: (مارادونا، نابولي تحبك ولكن إيطاليا بلادنا).

تأثر مارادونا أثناء بطولة كأس العالم بأن ملعب نادي نابولي هو الملعب الوحيد الذي لم يتم إطلاق صافرات الاستهجان عند عزف النشيد الوطني، على ما يبدو فإن مشجعي نابولي كانوا الخراف السوداء لإيطاليا لحبهم الجارف لمارادونا.رحل مارادونا عن نادي نابولي بعد القبض عليه بتهمة تعاطي الكوكايين وبسبب الأزمة المالية، و على الرغم من تأثير الليالي الحمراء على أدائه في الملعب إلا أن المشجعين يعتبرونه أفضل لاعب في تاريخ نادي نابولي، لقد ذكر مارادونا عدة مرات أن حبه لنادي نابولي يساوي حبه لنادي بوكا جونيورز الأرجنتيني.

نابولي في حقبة التسعينيات

في موسم 1990-1991 حقق نابولي بطولة كأس السوبر الإيطالي بتغلبه على يوفنتوس 5-1 حيث سجل الأهداف كاريكا (هدفين) أندريا سيلينزي (هدفين) وماسيمو كريبا (هدف) وهي تعتبر آخر بطولة كبيرة يحققها في العقدين القادمين.
بينما سجل روبيرتو باجيو هدف حفظ ماء الوجه ليوفنتوس. تعتبر نتيجة الفوز هي الأكبر في تاريخ البطولة.



بدأ نادي نابولي في الانحدار ببطء وذلك برحيل نجوم الفريق أمثال جيانفرانكو زولا، دانييل فونسيكا، وكاريكا. في النصف الأول من عقد التسعينات احتفظ النادي ببعض بريقه ولكن أقل مما كان عليه أيام مارادونا، أفضل ترتيب حققه هو احتلال المركز الرابع في موسم 1991-1992 وبعدها بدأ الانخفاض في المستوى.
في موسم 1996-1997 تأهل إلى المباراة النهائية في بطولة كأس إيطاليا ولكنه خسر من نادي فيتشينزا 1-3 في مجموع المباراتين بعد تمديد الوقت، بحلول هذا الوقت بدأ ترتيب نابولي في الانخفاض حتى هبط إلى الدرجة الثانية في موسم 1997-1998 باحتلاله المركز الثامن عشر والأخير وبفوزين فقط طوال الموسم.
انتظر نادي نابولي حتى موسم 1999-2000 ليتمكن من الصعود إلى الدرجة الأولى كوصيف للدرجة الثانية، لم يستطع نابولي مجاراة الكبار فهبط مباشرة إلى الدرجة الثانية في الموسم التالي على الرغم من أن نقطة واحدة كانت تفصله عن البقاء في الدرجة الأولى وخسرها لصالح ليتشي وهيلاس فيرونا.
في موسم 2001-2002 فشل نابولي في الصعود مجددا إلى الدرجة الأولى باحتلاله المركز الخامس. في الموسم التالي احتل نابولي المركز السادس عشر، في أغسطس 2004 تم اعلان افلاس النادي بعدما بلغت ديونه سبعون مليون يورو.

افلاس نادي نابولي

موسم 2004-2005

في موسم 2004-2005 وبوجود لاعبين موهوبين أمثال المهاجم الإيطالي إيمانويلي كالايو، لاعبا الوسط البرازيلي جواو باتيستا إناسيو، والإيطالي ماركو كاباريلا وبقيادة المدرب جيامبييرو فينتورا الذي حل محل إدواردو ريا استطاع قيادة الفريق إلى احتلال المركز الثالث وبالتالي خوض تصفيات الصعود أمام نادي أفيلينو حيث خسر 1-2 في مجموع المباراتين ليقضي الجميع صيف 2005 على أمل النجاح في الصعود إلى الدرجة الثانية.

موسم 2005-2006

في موسم 2005-2006 وبعد التعاقد مع اللاعبين حارس المرمى غينارو ييزو، المدافع الباراغواياني روبين مالدونالدو، ولاعب الوسط الأوروغواياني ماريانو بولياسينو انطلق الفريق نحو تحقيق نتائج إيجابية في بطولتي الدوري والكأس. في بطولة الدوري ضمن نابولي الصعود إلى الدرجة الثانية قبل النهاية بأربع مباريات بفضل أهداف كالايو الثمانية عشر.
أما في منافسات كأس إيطاليا فقد تغلب على أندية بيسكارا، ريجينا، وبياشينزا في الأدوار التمهيدي قبل أن يسقط على يد نادي روما في الدور الثمن النهائي.
في 23 مايو 2006 أوفى رئيس النادي دي لورينتيس بوعده بإعادة الاسم السابق للنادي قبل الإفلاس وهو نادي نابولي الرياضي لكرة القدم. في كأس السوبر للدرجة الثالثة خسر من نادي سبيزيا بفارق الأهداف المسجلة خارج الأرض بعد تعادلهما 1-1.

موسم 2006-2007

في موسم 2006-2007 واجه نابولي العديد من الفرق القوية أمثال يوفنتوس الهابط من الدرجة الأولى بقرار قضائي إثر فضيحة، من أجل تحقيق حلم الصعود إلى الدرجة الأولى تم التعاقد مع المدافعان الإيطاليان باولو كانافارو (الشقيق الأصغر للمدافع الدولي فابيو كانافارو)، ماوريزيو دوميزي، النمساوي الشاب جيورجي غاريكس، لاعبا الوسط الإيطاليان صامويلي دالا بونا، روبيرتو دي زيربي، المهاجم الإيطالي كريستيان بوكي هداف الدرجة الثانية لموسم 2005-2006. حافظ نابولي على تقديم أداء عالي المستوى وباحتلاله أحد المراكز الثلاث الأولى حتى تعادل مع الثالث جنوى وصعدا معا إلى الدرجة الأولى بالإضافة إلى البطل المتوج يوفنتوس.
من أجل البقاء في الدرجة الأولى قررت إدارة نادي نابولي التركيز على شراء لاعبين موهوبين صغار في السن منخفضي الثمن ولهم مستقبل باهر وبالتالي تم التعاقد مع المهاجم الأرجنتيني إزكويل لافيزي، ولاعبا الوسط السلوفاكي ماريك هامشيك، والأوروغواياني والتر غارغانو بالإضافة إلى التعاقد مع بعض لاعبين الخبرة مثل المدافع الإيطالي ماتيو كونتيني، لاعب الوسط الإيطالي مانويلي بلازي، والمهاجم الأوروغواياني مارسيلو زالايتا، تم التأكيد أن إدواردو ريا سيعود لتدريب الفريق. في يناير 2007 تعاقد النادي مع حارس المرمى الأرجنتيني نيكولاس نافارو، الظهير فابيانو سانتاكروتشي، الجناح دانييلي مانيني، ولاعب الوسط ميتشيلي بازينزا. استطاع نابولي أن يتألق في دوري الدرجة الأولى ليحتل المركز الثامن، في بطولة كأس إيطاليا خرج نابولي من الدور الثاني بخسارته من نادي لاتسيو 2-3 في مجموع المباراتين، هداف الفريق في بطولة الدوري كان لاعب الوسط الشاب هامسيك الذي سجل تسعة أهداف.

موسم 2008-2009

من أجل الاستعداد جيدا للموسم 2008-2009 قرر المدير العام بييرباولو مارينو التعاقد مع خمسة لاعبين وهم: المدافع الإيطالي لياندرو رينودو من باليرمو، الظهير الإيطالي كريستيان ماجيو من سمبدوريا، المهاجم الأرجنتيني جيرمان دينيس من باريس سان جيرمان الفرنسي، المدافع الإيطالي سالفاتوري أرونيكا من ريجينا، والمهاجم الإيطالي أندريا روسوتو بالإعارة من بيلينزونا بينما تم تجديد الثقة في المدرب ريا. في يناير 2008 تم التعاقد مع لاعب الوسط الأرجنتيني خيسوس داتولو من بوكا جونيورز الأرجنتيني وحارس المرمى الإيطالي لوكا بوتشي في صفقة انتقال حر. استطاع نابولي تخطي نادي بانيونيوس اليوناني في كأس انترتوتو ليتأهل إلى كأس الاتحاد الأوروبي ليتخطى فلازينيا الألباني ولكنه سقط في الدور التالي على يد بنفيكا البرتغالي، في كأس إيطاليا خسر نابولي في الدور الثمن النهائي من فريق يوفنتوس بركلات الجزاء الترجيحية.
استطاع نابولي حصد عشرين نقطة في أول تسع مباريات في بطولة دوري الدرجة الأولى والجميع توقع أن ينافس الفريق على لقب البطولة ولكنه في الثلاث أشهر والنصف التالية لم يستطع تحقيق أي فوز وبالتالي تم الاستغناء عن ريا بعدما أمضى أكثر من أربع سنوات في منصبه واستبداله بمدرب منتخب إيطاليا السابق روبيرتو دونادوني.
حصد نابولي ثلاثة عشرة نقطة في الدور الثاني ليحتل المركز الثاني عشر برصيد 46 نقطة، توج هامسيك هدافا للفريق للموسم الثاني على التوالي برصيد تسعة أهداف.

موسم 2009-2010

قبل بداية موسم 2009-2010 قررت إدارة النادي أن تقلب صفحة الماضي والمضي قدما في التعاقد مع اللاعبين النجوم حيث تم التعاقد مع المهاجمان الإيطالي فابيو كوالياريلا، النمساوي إروين هوفر، لاعب الوسط الإيطالي لوكا تشيغاريني، المدافعان الأرجنتيني هوغو كامبانيارو، الكولومبي خوان كاميلو زونيغا، حارس المرمى الإيطالي مورغان دي سانكتس بينما تم التخلي عن العديد من اللاعبين أبرزهم دانييلي مانيني إلى سمبدوريا بملكية مشتركة ومانويلي بلازي ومارسيلو زالايتا بالإعارة إلى باليرمو وبولونيا على التوالي.
عند بداية الموسم تحققت نتائج عادية لا تعكس الإنجاز الذي حققه الفريق في الموسم الماضي مما حدا برئيس النادي دي لاورنتيس إلى إقالة المدير العام بييرباولو مارينو في 28 سبتمبر 2009 ثم إقالة روبيرتو دونادوني من تدريب الفريق في 9 أكتوبر 2009 بعد حصده سبع نقاط في سبع مباريات وتم استبداله بوالتر ماتزاري. بعد هذا التغيير استطاع نابولي لعب خمسة مباراة بدون خسارة منها انتصاران مهمان خارج ملعبه على فيورنتينا و يوفنتوس ليقترب كثيرا من احتلال المركز الثالث لأول مرة من موسم 1991-1992، مما منحهم فرصة اللعب في دوري أوروبا في الموسم التالي  للموسم الثالث على التوالي توج هامشيك هدافا للفريق برصيد اثني عشر هدف.

موسم 2016/2015

يعود مرة أخرى الصراع بين نابولي ويوفنتوس على لقب الدوري، مع صحوة الفريق الجنوبي، في السنوات الأخيرة، أمام يوفنتوس الذي يعرف عن طريق الخبرات حصد الألقاب المحلية، حقق يوفنتوس أسوء بداية في مسيرته للدفاع عن لقبه، فاستغل كلاً من روما وإنتر وفيورنتينا الأمر قليلاً، لينهي نابولي الموسم الأول له مع ماوريستيو ساري في الصدارة بنهاية الدور الأول، ليعود يوفنتوس ويبقي بالمركز الثاني مستفيدًا من تعثر المنافسين، ليظل نابولي متصدرًا حتى الجولة الرابعة والعشرين، ليلتقي يوفنتوس الذي يتفوق بهدف سيميوني زازا، لتنقلب الأوضاع رأسًا على عقب، يتعثر نابولي أمام ميلان وفيورنتينا وينطلق قطار البيانكونيري في الصدارة ليرفع اللقب الخامس على التوالي في تاريخه، بفارق ثلاث نقاط عن نابولي الذي جاء ثانيًا الذي ضمن له التواجد في دوري أبطال أوروبا.

موسم 2018/2017

رغم تتويجه كبطل الشتاء لم يستطيع التتويج بالسكوديتو و احتل  المرتبة الثانية في  الدوري الإيطالي رغم وجود كتيبة من اللاعبين ومدرب يستيطعون إيقاف زحف يوفنتوس مع تراكم خبرات المواسم الماضية.

الألوان والرموز

لباس نادي نابولي

يتكون لباس فريق نابولي من قميص سماوي والأرقام بيضاء والسروال أبيض والجوارب سماوية، في المباريات التي تقالم خارج ملعبه فإنه يلبس قميص أبيض والأرقام بلون أزرق غامق وسروال أزرق وجوارب إما بيضاء أو سماوية.
عند تأسيس النادي تقرر أن يلعب الفريق باللون السماوي والسراويل البيضاء. في موسم 1965-1966 قرر رئيس النادي روبيرتو فيوري تغيير لون قميص الفريق من السماوي إلى الأبيض من أجل جلب الحظ، في الموسم التالي تم الرجوع للعب باللون السماوي.
في بداية عقد الثمانينات وبسبب الشركة الراعية وهي إنر للتقنية تم تغيير لون الأرقام من الأبيض إلى الأزرق. في موسم 1982-1983 بدلا من أن يتم وضع شعار النادي تم وضع شعار الحمار وهو شعار الشركة الراعية، بعد مرور تسع جولات تم تغيير الشعار إلى حصان الذي ما زال باقيا على قمصان الفريق لحد الآن.
في موسم 2007-2008 كان لباس الفريق يتكون من ياقة بيضاء وفتحة الرقبة بطريقة الرقم سبعة باللغة العربية بينما القميص الاحتياطي باللون الأبيض والقميص الثالث باللون الأحمر.
في موسم 2008-2009 تم تغيير شكل الياقة من قبل شركة ديادورا للملابس الرياضية. اللباس الرئيسي هو السماوي التقليدي بينما اللباس الاحتياطي كان باللون الأحمر بينما اللباس الثالث باللون الأزرق الغامق وتم الغاء اللباس الأبيض.

في موسم 2009-2010 تم تغيير شركة الملابس الرياضية من ديادورا إلى ماكرون حيث تم توقيع عقد يمتد لثلاث سنوات، تم اعتماد اللون السماوي للباس الرئيسي بينما اللباس الاحتياطي سيتكون من اللونين الفضي والرمادي وزخرفة حمراء بينما اللباس الثالث يتكون من اللون الأحمر مع زخرفة ذهبية.

الأرقام المجمدة في نادي نابولي

قرر نادي نابولي سحب القميص رقم عشرة من التداول في سنة 2000 تكريما للاعب الوسط الأرجنتيني دييغومارادونا الذي لعب للفريق من 1984 إلى 1991. بعد رحيل مارادونا لبس القميص رقم عشرة كل من فاوستو بيتزي (1995-1996) جوبيرت أروجو مارتينز الشهير باسم بيتو (1996-1997) إيغور بروتي (1997-1998 وهو آخر لاعب سجل هدف بهذا القميص في الدرجة الأولى) كلاوديو بيلوكي (1998-1999، و1999-2000 في الدرجة الثانية).

الالتزام الاجتماعي لنادي نابولي

نادي نابولي نشط في الفعاليات الاجتماعية. حيث يدعم النادي المستشفيات المتواجدة في المدينة كما ينظم النادي حملة لمكافحة العنف في الملاعب ومساعدة الأطفال الفقراء. كما يدعم النادي مختلف المشاريع الرامية إلى إعادة التأهيل الاجتماعي للمجرمين الشباب بعد خصم مدة عقوبتهم.من خلال جمع التبرعات بشكل مباشر وغير مباشر من اللاعبين فقد ساهم نادي نابولي في دعم مؤسسات خيرية مثل مؤسسة روبيرت ف. كينيدي، تيليثون، مؤسسة سان رافاييل، ومؤسسة ستيفانو بورغونوفو. كما شارك نادي نابولي في العديد من المبادرات لدعم ضحايا زلزال لاكويلا عام 2009 عن طريق نقل حصيلة دخل المباريات لجمع الأموال اللازمة لبناء مركز رياضي في إقليم أبروتسو.

نادي نابولي في الثقافة الشعبية

باعتباره أحد أهم الأندية في البلاد فقد تميز نادي نابولي في الثقافة النابوليتانية بشكل خاص والإيطالية بشكل عام.
في 23 يونيو 1929 كانت أول مباراة تم نقلها لنادي نابولي على موجات الراديو وقد جمعته بنادي لاتسيو ضمن بطولة دوري الدرجة الأولى. كما كانت صحيفة رياضية جنوبية من مدينة نابولي ترسل مراسليها من أجل نقل وقائع مباريات نادي نابولي خارج المدينة.


أما في الموسيقى فقد تم تأليف أغنية (الفتيان عند الحافة) وأداها نينو دي أنجيلو وأغنية فورزا نابولي والتي أداها جيجي دي أليسيو وبينيتو كاربوني، كما ظهر نادي نابولي في العديد من الأفلام مثل فيلم (الفتيان عند الحافة) الكوميدي الذي انتج في سنة 1987 وتدور أحداث الفيلم حول أحد مشجعي النادي، كما شارك العديد من اللاعبين في عدة أدوار سينمائية تدور حول تشجيع نادي نابولي مثل جيوزيبي بروسكولوتي وبرونو جيوردانو.

أبرز اللاعبون في تاريخ نابولي

 أتيلا سالوسترو

 ولد المهاجم في أسونسيون عاصمة الباراغواي من أبوين إيطاليين ثم نشأ في مدينة نابولي حتى تم ضمه في فريق نابولي الذي شارك في أول بطولة دوري وطنية حتى اعتزاله في سنة 1937. لعب سالوسترو 267 مباراة مسجلا 107 هدف (وهو يعتبر رقم قياسي للنادي في بطولة الدوري). سالوسترو برفقة زميله مارتشيلو ميهاليتش كانا أول لاعبين من نادي نابولي يشاركان مع منتخب إيطاليا  وذلك في المباراة الودية في مواجهة منتخب البرتغال في 1 ديسمبر 1929، الأداء عالي المستوى جعل إدارة النادي تمنحه مكافأة عبارة عن سيارة فيات 508 قيمتها وقتذاك تسع آلاف ليرة إيطالية، يوجد مقترح بتغيير مسمى ملعب نادي نابولي سان باولو إلى اسمه (ملعب أتيلا سالوسترو) على غرار تسمية ملعب مدينة ميلان باسم لاعبها المشهور جوزيبي مياتسا.

 أنطونيو فوياك 

جاء فوياك من نادي يوفنتوس في سنة 1929، ولد في مدينة بولا ثم تم تغيير لقب العائلة بالاجبار إلى فولياني بسبب القوانين الفاشية في ذلك الوقت، سجل 103 هدف في خلال ست مواسم جعل من فوياك الهداف الأبرز لنادي نابولي. 

 إنريكو كولومباري 

 تم شرائه من نادي تورينو مقابل ربع مليون ليرة إيطالية وهو كان المبلغ الأكبر في تاريخ الكرة الإيطالية في ذلك الوقت، خلال سبع مواسم لعب كولومباري 213 مباراة.

أميديو أمادي

أول لاعب بارز في صفوف فريق نابولي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية كان أميديو أمادي والذي تم شرائه  سنة 1950 من نادي إنتر ميلان، قضى أمادي ست مواسم حيث سجل 47 هدف في 171 مباراة.

 برونو بيساولا

 مواليد بوينس آيرس العاصمة الأرجنتينية رحل إلى إيطاليا حيث التحق بنادي روما ثم نوفارا حيث تزوج هناك من ملكة جمال مدينة نوفارا أورنيلا ثم انتقل إلى نادي نابولي في سنة 1952 مقابل ثلاثين مليون ليرة إيطالية.
كان يجيد اللعب في مركز الجناح الأيسر، خلال 240 مباراة استطاع تسجيل 27 هدف وشارك مع منتخب إيطاليا في مباراة دولية ودية واحدة وكانت ضد مسقط رأسه منتخب الأرجنتين. غادر النادي في سنة 1960 ثم عاد مجددا للنادي من خلال مهنة التدريب، في سنة 2009 تلقى المواطنة الفخرية لمدينة نابولي.

أنطونيو يوليانو 

الذي بدأ اللعب صالح نادي نابولي في سنة 1962 عندما كان يبلغ من العمر تسعة عشر سنة بعدما تم تصعيده من فريق الشباب، وقد ساهم يوليانو في تحقيق نابولي المركز الثاني مرة واحدة (وهو أفضل ترتيب حتى ذلك التاريخ) والمركز الثالث ثلاث مرات في دوري الدرجة الأولى و بطولة كأس إيطاليا.
كما شارك في ثمانية عشر مباراة دولية مع منتخب إيطاليا وساهم في تحقيق بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 1968 والمركز الثاني في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1970، في سنة 1978 غادر نادي نابولي بعدما أمضى ستة عشر موسم منها اثنا عشر موس كقائد للفريق حيث لعب 505 مباراة في بطولات الدوري والكأس.

رود كرول

وصل إلى مدينة نابولي أحد أفضل لاعبي العالم في ذلك الوقت وهو الهولندي رود كرول، كرول حقق مع فريقه السابق أياكس أمستردام ست بطولات دوري وثلاث بطولات دوري أبطال أوروبا قبل أن ينتقل للدوري الهندي لعدة أشهر ليغر رأئيه في سن الحادية والثلاثين ويقرر الموافقة على الانتقال إلى نادي نابولي وأمضى كرول أربع مواسم.

 دييغو أرماندو مارادونا

وقع جلبه من نادي برشلونة الإسباني الذي يعتبر أفضل لاعب في تاريخ الأرجنتين وأمهر المواهب الكروية.
كان مبلغ الصفقة 15 مليار ليرة إيطالية، بتسلمه شارة القيادة استطاع قيادة فريق نابولي لتحقيق بطولة دوري الدرجة الأولى مرتين، بطولة كأس إيطاليا مرة واحدة، بطولة كأس السوبر الإيطالي مرة واحدة، وبطولة كأس الاتحاد الأوروبي مرة واحدة.
لعب مارادونا 259 مباراة مسجلا 115 هدف (81 هدف في الدرجة الأولى، 29 هدف في كأس إيطاليا، و5 في البطولات القارية). رحل مارادونا في سنة 1991 بسبب حياة اللهو التي انتهجها لنفسه بعدما أصبح معبود مشجعي نادي نابولي كما كان اللاعب الوحيد من نادي نابولي الذي يتوج بلقب هداف دوري الدرجة الأولى وكان في موسم 1987-1988 برصيد 15 هدف.في سنة 2000 قرر النادي تكريمه باعتزال القميص رقم عشرة.

 المدافع الإيطالي شيرو فيرارا 

 لعب 323 مباراة خلال عشر مواسم وبعدها انتقل إلى يوفنتوس في سنة 1994.

اللاعب البرازيلي كاريكا

انتقل كاريكا إلى نادي نابولي في سنة 1987 من نادي ساو باولو البرازيلي مقابل 2 مليون دولار، أمضى كاريكا ست مواسم محرزا 96 هدف بعدها انتقل إلى اليابان.

ألقاب و  إنجازات فريق نابولي الايطالي

الدوري الإيطالي : مرتين
1987 - 1990
كأس إيطاليا : 5 مرات
1962 - 1976 - 1987 - 2012 - 2014
السوبر الإيطالي : مرة واحدة 
1990
كأس أوربا UEFA Cup : مرة واحدة 
1989

شارك المقال مع أصدقائك

إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️