About Me

قائمة أفضل عشر هدافين في تاريخ كرة القدم

ميسي و رونالدو في قائمة أفضل عشر هدافين في التاريخ

المقارنة بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في كل شيء تقريباً عززت ظاهرة الاهتمام بالأرقام الرياضية، لاسيما مع تحطيمهما أرقام قياسية بشكل متواصل وتحقيقهما إنجازات فريدة في عالم الساحرة المستديرة، وبالحديث عن رونالدو وميسي اللذان سجلا عدد مهول من الأهداف خلال مسيرتها، نتطرق إلى أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف على مر التاريخ، والقائمة التي سوف نستعرضها لكم تتضمن الأهداف الرسمية فقط.

كرة القدم,رونالدو,كريستيانو رونالدو,ريال مدريد,اهداف كرة القدم,اهداف,كرة قدم,ميسي,أعظم هداف فى تاريخ كرة القدم,تفتيح بكجات,افضل عشر اهداف في العالم,افضل الهدافين في العالم,اكبر فوز في تاريخ كرة القدم,أفضل 10 هدافين فى تاريخ كرة القدم,افضل 10
قائمة أفضل عشر هدافين في تاريخ كرة القدم

01- جوزيف بيكان (805 أهداف في 530 مباريات)

من هو الهداف التاريخى للقرن العشرين ؟

اغلب الناس تعلم ان بيليه هو الهداف التاريخى لكره القدم ، لكن المركز الدولى للاحصاء قال ان الهداف التاريخى لكرة القدم فى القرن العشرين هو النمساوى جوزيف بيكان و احد اعضاء منتخب النمسا الذى أبهر اوربا فى الثلاتينات.

ابرز المنتخبات اللى لعب لها جوزيف بيكان

لعب لـثلاث منتخبات النمسا و تشيكوسلوفيكيا و بوهيميا ( جزء انفصل من تشيكوسلوفيكيا اثناء الحرب العالميه التانيه ).
كان اسرع لاعب فى وقت لعبه كان يقطع 100 متر فى 10.8 ثانيه .
سجله التهديفى رهيب ....عندما أقترب نجم كرة القدم بيليه من احراز الهدف اﻻلف الصحف سألت جوزيف لماذا ﻻ تتكلم ﻻن اهدافك اكثر من بيليه فقال " من سيصدقه بأن اهدافي خمسة اضعاف اهداف بيليه ".

أرقام جوزيف بيركان

جوزيف لعب 17 سنه كرة القدم كان معدله تهديفه السنوى 189 هدف .
كان هداف للدوريات اللى لعب فيها 12 مره.
هداف اوربا خمس سنين متواليه.
كان مشهور بتمرين وضع زجاجات المياه على العارضه و من خارح منطقه الجزاء يصوب على الزجاجات، كان يقال ان نسبة اﻻصابه تصل الى 90% .
" جوزيف بيكان " او " البيبي " يبقى ايقونه من ايقونات النمسا فى عصرها الذهبي و يكفى انه اكثر ﻻعب فى تاريخ كرة القدم احرز اهداف ، كان معروف بكرهه للنظام الفاشي و هذا كان كافيا لعدم أحترافه فى نادي اليوفنتوس و كان يكره الشيوعية و هرب من ايطاليا ليصل لجحيم الشيوعيه فى تشيكوسلوفيكيا عندما دانت لحكم اﻻتحاد السوفيتى .
عاش 88 عاما من 1913 الى 2001 و لكن سيبقى الهداف التاريخى لكره القدم.
صاحب المركز الأول هو مفاجأة لدى الجميع بلا شك، فهناك فئة قليلة جداً تعرف جوزيف بيكان الأسطورة النمساوية التشيكية الذي لا يعتبرهدافا تارخيا  وحسب، بل يملك أفضل معدل بواقع هدف ونصف في كل مباراة.

02- روماريو (772 هدف في 993 مباراة)

هناك اعتقاد سائد أن الأسطورة البرازيلية روماريو تجاوز حاجز 1000 هدف، هذا صحيح مع احتساب أهدافه في المباريات الودية والخيرية وحتى بعض المباريات التدريبية، لكن على الصعيد الرسمي يملك روماريو 772 هدف كثاني أفضل هداف في التاريخ، بمعدل 0.78 هدف في المباراة الواحدة.

مسيرة روماريو الاحترافية

بدأ روماريو مسيرته الكروية مع فريق أولاريا قبل أن يحترف مع نادي فاسكو دي غاما في عام 1985 لمدة ثلاث مواسم تقريبا، بعد تتويجه هدافا لأولمبياد سييول انتقل روماريو إلى نادي بي أس في آيندهوفن الهولندي، ولعب معه لمدة خمسة مواسم، شارك خلالها في 163 مباراة وسجل فيها 165 هدفا، وقد أحرز روماريو في هولندا بطولة الدوري ثلاث مرات والكأس مرتين وكأس السوبر مرة واحدة كما توج هدافا للدوري الهولندي ثلاث مرات متتالية.
ثم انتقل للنادي الكاتالوني في عام 1993-1994، ولعب روماريو مع نادي برشلونة 84 مباراة سجل فيها 53 هدفا، تألق روماريو مع برشلونه أثمر فوز الفريق بالدوري الأسباني ووصوله إلى نهائيات كأس الاندية الأوروبيةالبطلة كما سمح لروماريو بأن يتوج هدافا للدوري برصيد 30 هدفا.
ولعل أكبر إنجاز حققه روماريو في الدوري الأسباني هو تسجيله لخمسة ثلاثيات في موسم واحد وهو رقم قياسي لم يكسر حتى اليوم، من ثم عاد إلى نادي فلامنغو في موسم 1995 حيث لعب مع ناديه الجديد لغاية نهاية سنة 1999 ما يقارب 240 مباراة سجل خلالها 204 اهداف سمحت له بالفوز ببطولة الولاية مرتين وبلقب الهداف أربع مرات متتالية إضافة إلى الفوز ببطولة ميركوسول وبلقب الهداف، وخلال فترة تواجده مع نادي فلامينغو خاض تجربتين فاشلتين.

03- بيليه (761 هدف – 812 مباراة)

ما ينطبق على روماريو ينطبق على أيقونة كرة القدم بيليه أيضاً، فهو لم يجتاز حاجز 1000 هدف باستبعاد الأهداف الغير رسمية، وأحرز الجوهرة السوداء 684 هدفاً مع الأندية، و77 هدف مع منتخب البرازيل، ويبلغ معدله التهديفي 0.92 هدف في المباراة الواحدة.
 إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو (بالبرتغالية: Edson Arantes do Nascimento‏) المعروف ببيليه (بالبرتغالية: Pelé‏)، هو لاعب كرة قدم برازيلي معتزل، من مواليد 23 أكتوبر 1940 في مدينة تريس كاراكوس في البرازيل، يعتبر بيليه بنظر كثيرين أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وفي البرازيل يعتبر بيليه بطلا قومياً.
بدأ بيليه مسيرته الكروية مع نادي سانتوس وهو بعمر الخامسة عشر، و لعب مع منتخب البرازيل لكرة القدم وهو بعمر السادسة عشر، وقد استطاع الفوز ثلاث بطولات كأس العالم لكرة القدم مع منتخب بلاده أعوام 1958 و 1962 و 1970، وهو اللاعب الوحيد الذي حقق هذا الإنجاز، وهو أيضاً الهداف التاريخي ل منتخب البرازيل لكرة القدم برصيد 77 هدفاً في 92 مباراة.
أما على الصعيد المحلي، قاد بيليه فريقه نادي سانتوس إلى لقب كأس ليبرتادوريس أعوام 1962 و 1963.
أعلن بيليه اعتزاله كرة القدم في عام 1977، وعين سفيراً لكرة القدم في جميع أنحاء العالم.
وفي عام 2010، أعطي بيليه منصب الرئيس الفخري لنيويورك كوسموس.


04- فرينتس بوشكاش (746 هدف في 754 مباراة)

 إلى اليوم يعيش اسمه في جائزة بوشكاش التي يُقدمها الاتحاد الدولي "فيفا" سنوياً لأفضل هدف في العام، وهو بنفسه تسلم الكثير منها.
في تلك المباراة التاريخية على ملعب ويمبلي عام 1953، أطلق فيرينتس بوشكاش العنان لنفسه وصنع المجد مرة أخرى بتسديد الكرة في الشباك في الزاوية القريبة، مُحرزاً هدفاً رائعاً منح منتخب المجر التقدم 3/1 في المباراة التي انتهت بنتيجة 6-3، ليترك بيلي رايت في حسرة كبيرة، وهكذا تفوق بوشكاش على الجميع بقسوته وإبداعه.
أسطورة نادي ريال مدريد ومنتخب مجر يعد من أفضل المهاجمين في التاريخ، وقد أثبت ذلك من خلال الأهداف الغزيرة التي سجلها خلال مسيرته، والتي يبلغ عددها 746 هدف، منها 242 هدف مع ريال مدريد.
بدأ بوشكاش لعب كرة القدم في عام 1939 مع نادي هونفيد الهنغاري، ولعب معهم حتى عام 1956، وشارك خلال تلك الفترة ب354 مباراة وسجل 357 هدف، وبعد قيام الثورة المجرية 1956 انتقل إلى إسبانيا ولعب مع نادي ريال مدريد الإسباني، وشارك معهم في 528 مباراة وسجل 512 هدف، وقد لعب بوشكاش 180 مباراة في الدوري الإسباني وسجل 156 هدف، وقد فاز بلقب هداف الدوري الإسباني أربع مرات في مواسم 1960 (26 هدف) و1961 (27 هدف) و1963 (26 هدف) و1964 (20 هدف)، وفي دوري أبطال أوروبا لعب مع ريال مدريد 39 مباراة وسجل 35 هدف، منها رباعية في المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا عندما فاز ريال مدريد على نادي إنتراخت فرانكفورت 7-3.
و قد لعب مع منتخب هنغاريا لكرة القدم منذ عام 1949 وحتى عام 1956، وشارك خلال تلك الفترة في 85 مباراة وسجل 84 هدف، وقد فاز في الألعاب الأولمبية بالميدالية الذهبية مع منتخب هنغاريا لكرة القدم، وقد شارك في كأس العالم لكرة القدم 1954، وقد لعب بوشكاش مع منتخب إسبانيا لكرة القدم أيضا وشارك في أربع مباريات ولم يسجل أي هدف، وشارك معهم في كأس العالم لكرة القدم 1962.

05- جيرد مولر (635 هدف في 793 مباراة)

لقب بـ"در بومبير" اي "المدفعجي" ماكينة الأهداف الألمانية يحتل المركز الخامس في هذه القائمة، وأحرز جيرد مولر مع الاندية التي لعب لها 667 هدفاً من ضمنها 365 هدف في الدوري الألماني، بينما أحرز مع منتخب المانشافت 68 هدفاً، ويبلغ معدله التهديفي 0.93 هدف في المباراة الواحدة.
هو الوحيد في  تاريخ الدوري الألماني الذي إستطاع تسجيل 40 هدفاُ في موسم 1972 في الدوري الألماني وهذا الرقم مازال قائماُ حتى يومنا هذا، كان هداف الدوري في سبع مناسبات (1967-1969-1970-1972-1973-1974-1978).
وكان هداف أوروبا في مرتين (1970-1972) و أفضل لاعب في ألمانيا مرتين (1967-1969) وتم إختياره كأفضل لاعب في أوروبا في 1970.
بدأ مع البايرن في 1964 بعد أن بدأ مسيرته مع نادي  نوردلينجن  في مدينته  حيث بدأ معهم  في 1945، كان دائما يعيش و يتنفس كرة القدم.....و الفضل يعود للمدرب زلاتكوا تسشيك كايكوفسكي أكبر مؤيدي مولر حيث كان أسلوب لعبه وهو الأسلوب الهجومي الذي يناسب مهاجمه  القصير والسمين كما يُحب أن يناديه أو المعجزة الكروية، حيث يمتلك مولر موهبة تهديفية عالية.
و فاز المُلقب ب"البومبر" مع النادي البافاري بالدوري الألماني في أربع مناسبات (1969-1972-1973-1974) و ببطولة كأس الإتحاد الألماني (1966-1967-1969-1971) و حصد ثلاث بطولات كأس الإتحاد الأوروبي (1974-1975-1976) و بطولة كأس الكؤوس الأوروبية (1967) و كأس العالم (1974).
"لولاه لكنا نعيش الأن تحت سقف خشبي قديم" هكذا تحدث اسطورة كرة القدم فرانز بكنباور عن زميله الذي كان دائماً متواضع و صريح.


06- كريستيانو رونالدو (689 هدف في 964 مباراة)

الاسم الوحيد إلى جانب غريمه ليونيل ميسي المتواجدان في القائمة ومازالا يمارسان كرة القدم حتى الآن، كريستيانو رونالدو يحتل المركز السادس وهو على أعتاب الوصول إلى 700 هدف، وسجل مع ريال مدريد فقط 450 هدف في مختلف البطولات، بينما أحرز مع منتخب البرتغال 88 هدفاً، ويبلغ معدله التهديفي 0.71 هدف في المباراة.
وتبقى أرقام الدون في ارتفاع فماكينة التهديف لم تصدأ و لازلت تدور بالسرعة القصوى.

شاهد جميع أهداف الدون في دوري ابطال اوروبا

07- ليونيل ميسي (671 هدف في 822 مباراة)

المنافسة بين ميسي ورونالدو مستمرة حتى على صعيد الأكثر تسجيلاً في التاريخ، البرغوث سجل 677 أهداف مع برشلونة في جميع المسابقات، وأحرز 68 هدفاً مع منتخب الأرجنتين، ويبلغ معدله التهديفي 0.81 هدف في المباراة الواحدة، ويتفوق على غريمه التقليدي في هذه النقطة رغم تخلفه بفارق الأهداف،
ولا تزال ميسرة النجم مستمرة و مفتوحة لتتطور هذه الأرقام.


08- فيرينك دياك (576 هدف في 400 مباراة)

نجم آخر غير مشهور يتواجد في هذه القائمة وهو الأسطورة المجرية فيرينك دياك الذي لعب خلال فترة الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، أحرز خلال مسيرته 576 هدفاً بمعدل 1,44 هدف في المباراة الواحدة.

09- أوفه زيلر (575 هدف 565 مباراة)

أوفه زيلر (بالألمانية: Uwe Seeler) واحد من أساطير الكرة الألمانية وأفضل لاعب في تاريخ هامبورج، من مواليد 5 نوفمبر 1936 في هامبورغ بألمانيا، كان يلعب بمركز مهاجم في منتخب ألمانيا الغربية لكرة القدم ويعد أحد القادة الخمسة الوطنيين في تاريخ كرة القدم الألمانية إلى جانب فريتز فالتير ولوثار ماثيوس وبتينا ويغمان وفرانز بيكنباور.
بدأ زيلر مسيرته الكروية في سنة 1944 مع نادي هامبورغ، وقد لعب معهم حتى سنة 1978، وقد سجل 134 هدفا في البودنسليقا من 269 مباراة، وقد سجل 21 هدف في 29 مباراة أوروبية، وفي آخر موسم له لعب مع نادي كورك سيلتيك.
و قد لعب زيلر مع ألمانيا الغربية لكرة القدم 72 مباراة دولية وسجل 43 هدف دولي، وقد شارك في بطولات كأس العالم لسنوات 1958 و1962 و1966 و1970.
توج "أوفه زيلر" بلقب هداف الدوري الألماني خلال 6 مواسم مع فريق هامبورج، كما حصل علي لقب لاعب العام ثلاث مرات أعوام 1960، 1964، 1970، وحصل مع هامبورج علي لقب الدوري الألماني وكأس ألمانيا.
وكان أفضل إنجاز له مع المنتخب الألماني وصيف المونديال عام 1966، وحمل "زيلر" شارة قيادة منتخب في 12 مباراة خلال المونديال ليعد واحد من أكثر 10 لاعبين ظهورًا بـ"شارة القيادة" في البطولة العالمية.

10- توليو مارفيليا (575 هدف)

مهاجم برازيلي مغمور على المستوى العالمي، أمضى مسيرته يتنقل بين الأندية اللاتينية، وبدأ مسيرته عام 1988 واستمر في ممارسة كرة القدم حتى عام 2014، ثم عاد للميادين من جديد سنة 2018 وتعاقد مع نادي  أتلتيكو كاريوكا، الذي ينشط بدوري الدرجة الرابعة في ريو دي جانيرو بعد 4 سنوات من اعتزاله اللعب.
ونال توليو شهرته في قارة أمريكا الجنوبية خلال بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 1995)؛ حين خاض البطولة مع المنتخب البرازيلي وهز شباك المنتخب الأرجنتيني بذراعه في مباراة الفريقين بالمربع الذهبي للبطولة، في مشهد أثار جدلًا واسعًا، ولا يزال حاضرًا في ذاكرة كثيرين حتى الآن.
وانتهت هذه المباراة بالتعادل 2-2 قبل أن يحجز المنتخب البرازيلي مقعده في النهائي بركلات الترجيح.



وخلال مسيرته الكروية، توج توليو هدافًا للدوري البرازيلي ثلاث مرات؛ وذلك في أعوام 1989 و1994 و1995 وهو إنجاز يتقاسمه مع روماريو، ودادا مارفيليا، وفريد.
كما يبرز توليو ضمن أبرز النجوم في تاريخ نادي بوتافوجو الذي فاز معه بلقب الدوري البرازيلي في 1995؛ وبدأ توليو مسيرته الاحترافية في 1987، ولعب مع 31 ناديًا مختلفًا، وكانت آخر مباراة رسمية سابقة له في 2014 وذلك بدوري الدرجة الثانية بالبرازيل، وطبقًا لتقديراته الشخصية سجل توليو ألف هدف طوال مسيرته الكروية.
شارك المقال مع أصدقائك

إرسال تعليق

0 تعليقات

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️