أخر الاخبار

العصر الذهبي لنادي انتر ميلان

الحقبة الذهبية لانتر ميلان

ميلان,رونالدو,انتر ميلان,انترميلان,ريال مدريد,الدوري الايطالي,برشلونة,الدوري الاسباني,كرة القدم,انتر,باريس سان جيرمان,ميسي,لاعبين,مالديني,ايطاليا,مانشستر يونايتد,نيمار,راداميل فالكاو,يوفنتوس,دوري الابطال,إنتر ميلان,البرازيل,الدوري الإيطالي,اي سي ميلان
العصر الذهبي لنادي انتر ميلان

تعتبر فترة الستينات والسبعينات هي أفضل الفترات في تاريخ نادي انتر ميلان حيث أطلق على الفريق بذاك الوقت "Grande Inter" والتي تعني الإنتر الكبير.


إذ حقق فيها العديد من البطولات بقيادة رئيس النادي الإيطالي أنجلو موراتي الذي أحضر المدرب الأرجنتيني هيلينيو هيريرا من نادي برشلونة، مع استقدام كوكبة رائعة من اللاعبين أمثال الإيطاليين فاكيتي وماتسولا والإسباني لويس سواريز، تبنى الأرجنتيني هيلينيو هيريرا خطة الكاتيناتشو مع تعديل بسيط، حيث لعب بخطة 5-3-2 بوجود قلبي دفاع وخلفهم ليبرو، والذي تقتضي مهتمه التعامل مع أي مهاجم ينجح في تخطي قلبي الدفاع، كما أن له دور في توزيع الكرة بعد الاستحواذ عليها، وبداية الهجمات المضادة.

مقالات ذات صلة:

انتر ميلان العصر الذهبي

بهذه الخطة الجديدة، استطاع فريق الإنتر أن ينهي في الموسم الأول مع المدرب في المركز الثالث، وفي الموسم الذي تلاه أصبح وصيفاً، وفي الموسم الذي تلاه وهو موسم 1962-63 استطاع الفوز باللقب بعد صيام دام 9 سنوات.

وقد حقق النادي في تلك الفترة 3 بطولات للدوري الإيطالي أعوام 1963 و1965 و1966، والأخير هو الدوري الإيطالي العاشر الذي سمح للنادي بارتداء نجمة ذهبية واحدة على قمصانهم.

انتر ميلان في دوري ابطال اوروبا

انتر ميلان,دوري ابطال اوروبا,دوري أبطال أوروبا,مباراة ريال مدريد وانتر ميلان,الريال مدريد ضد انتر ميلان دوري ابطال,ريال مدريد و انتر ميلان,انتر ميلان وريال مدريد,بايرن ميونخ وانتر ميلان,ميلان,ريال مدريد وانتر ميلان,مباراة ريال مدريد و انتر ميلان,ريال مدريد ضد انتر ميلان,تحليل ريال مدريد و انتر ميلان,ملخص مباراة ريال مدريد و انتر ميلان,تاريخ نادي انتر ميلان الايطالي,تحليل مباراة ريال مدريد و انتر ميلان,اهداف ريال مدريد وانتر ميلان
انتر ميلان في دوري ابطال اوروبا
تلت تلك الإنتصارات المحلية، انتصارات أوروبية حيث استطاع الإنتر الفوز بدوري أبطال أوروبا بمسماها القديم لموسمين متتالين، ففي موسم 1963-1964 حصد اللقب بعدما فاز على ريال مدريد بقيادة مهاجمه الخطير ألفريدو دي ستيفانو بنتيجة 3-1 بعدما سجل ماتسولا هدفي الفوز، وفاز باللقب الثاني في موسم 1964-1965 بعدما فاز في المباراة النهائية بينتحة 1-0 على نادي بنفيكا بقيادة أوزيبيو.

الفوز بلقبي دوري أبطال أوروبا سمح للإنتر بلعب منافسات كأس الإنتركونتيننتال مرتين، كلا اللقائين كان أمام نادي إنديبندينتي الآرجنتيني، وانتهوا بفوز الإنتر. 

بعدها حاول أنجلو موراتي إحضار المزيد من اللاعبين المميزين أمثال أوزيبيو وبيليه ولكنه قوبل بالسياسات الاستبدادية فلم يقبل في البرازيل ومنع في البرتغال، ولهذا توقف العصر الذهبي الأول في سنة 1967 بعد الوصول من جديد إلى النهائي دوري أبطال أوروبا، وخسر أمام سلتيك بهدف نظيف، بعدما تم إيقاف ماتسولا، وبعدما أصيب لويس سواريز وغاب عن المباراة النهائية.

اخبار متعلقة:

انتر ميلان ما بعد هيلينيو هيريرا (1968–1990)

رحل هيلينيو هيريرا عن الإنتر، بعدما حقق سبع بطولات مع الفريق الأزرق، ويخلفه المدرب ذو النزعة الهجومية أليفريدو فوني، ليمر الفريق خلال هذه الفترة من 1968 إلى 1990 بفترة هدوء على مستوى البطولات المحلية، وفترة جفاف على صعيد البطولات الأوروبية.

في 1970 تم تعيين المدرب جيوفاني إنفرنزي، الذي استطاع الفور بلقب الدوري الإيطالي للمرة الحادية عشر في تاريخه في موسم 1970-71. 

انتر ميلان

انتر ميلان,ميلان,انتر,إنتر ميلان,بيع انتر ميلان,ملخص انتر ميلان,ميلان وانتر,أخبار انتر ميلان,انتر ميلان اليوم,بارما انتر ميلان,ميلان وانتر ميلان,إنتر ميلان اليوم,ملخص انتر ميلان اليوم,أخبار انتر ميلان اليوم,ميلان وانتر ميلان 4-2,انتر ميلان وبايرن ميونخ,مباراة ميلان وانتر,ديربي ميلانو,بايرن ميونخ وانتر ميلان,مباراة ميلان وانتر ميلان,انتر ميلان وبايرن ميونخ 2-0,اهداف انتر ميلان وبايرن ميونخ,الانتر,ملخص مباراة ميلان وانتر
انتر ميلان
مرت الأعوام الستة التي تلت الفوز باللقب سريعاً وبعيداً عن الألقاب، لم يحقق الفريق أي بطولة كبيرة وأصابت الجماهير خيبة أمل طويلة خاصة بعد خسارة فريقها لبطولة دوري أبطال أوروبا أمام نادي أياكس أمستردام في 1972, إلى أن جاء موسم 1977-1978، عندما فاز الإنتر بلقب كأس إيطاليا للمرة الثانية في تاريخه بعدما فاز على نادي نابولي بنتيجة 2-1 في مباراة سجل فيها كل من غرازيانو بيني وأليساندرو ألتوبيلي.

مقالات ذات صلة:
أفضل عشر لاعبين في تاريخ أنتر ميلان

انتر ميلان في الدوري الايطالي

في موسم 1979-1980 استطاع الفريق بقيادة هدافه أليساندرو ألتوبيلي صاحب 15 هدفاً وبوجود مجموعة من اللاعبين المميزين مثل غابرييلي أوريالي وجوزيبي بيرغومي وإيفانو بوردون وريكاردو فيري بالفوز بلقب الدوري الإيطالي للمرة الثانية عشر في تاريخه.

وفي الموسم الذي تلاه، استمر النجاح المحلي بعدما احرز الفريق اللقب الثالث له في بطولة كأس إيطاليا بعدما تغلب على نادي تورينو بنتيجة 2-1 بمجموع المبارتين، وبتوقيع كل منألدو سيرينا وأليساندرو ألتوبيلي.

الحقبة الذهبية لنادي أنتر الثانية (2008-2010)

صنفت هذه المرحلة على أنها مرحلة العصر الذهبي الجديد للإنتر من جديد بعد عصر هيريرا، ففاز الإنتر بجميع الألقاب وسميت بالثلاثية الشهيرة، بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، والذي تم التعاقد معه في 2 جوان 2008 كمدرياً للفريق خلفاً للمقال روبيرتو مانشيني، وتم تعيين جوزيبي باريزي مساعداً له.

جوزيه مورينهو مع انتر ميلان

جوزيه مورينيو,انتر ميلان,مورينهو,جوزيه مورينهو,مورينهو انتر ميلان,جوزيه مورينيو إنتر ميلان,مورينيو انتر ميلان,اضحك مع جوزيه مورينيو,انتر,ميلان,بيع انتر ميلان,انتر ميلان اليوم,جوزيه مورينيو اليوم,جوزيه,إنتر ميلان,جوزيه مورينيو ضحك,غضب جوزيه مورينيو,صور جوزيه مورينيو,أخبار انتر ميلان,إنتر ميلان اليوم,بارما انتر ميلان,أخبار انتر ميلان اليوم,أخبار جوزيه مورينيو,حركات جوزيه مورينيو,أخبار جوزيه مورينيو اليوم,ردات فعل جوزيه مورينيو
جوزيه مورينهو مع انتر ميلان
تم تعزيز الفريق بعدة صفقات أهمها مانسيني وسولي علي مونتاري وريكاردو كواريسما، ففي أول لقاء له مع الفريق في موسم 2008-2009، استطاع مورينيو الفوز بلقب كأس السوبر الإيطالي بعدما تغلب الإنتر على نادي روما بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل بنتيجة 2-2، ثم استطاع مورينيو الفوز بلقب الدوري الإيطالي للمرة السابعة عشر في تاريخ النادي، تاركاً الوصافة والمركز الثالث لنادي يوفنتوس وإيه سي ميلان.

اخبار متعلقة:
نادي ميلان الايطالي

انتر ميلان في كاس ايطاليا

أما في بطولة كأس إيطاليا لم يستطع الإنتر التأهل للنهائي كما كان متوقعاً منه، فقد خرج من الدور نصف النهائي بعدما خسر بنتيجة 3-1 في مجموع المبارتين من قبل نادي سامبدوريا، لم يتغير الحال كثيراً على الصعيد الأوروبي، فخرج انتر ميلان كالعادة من دور الستة عشر بعدما خسر من نادي مانشستر يونايتد بنتيجة 2-0 في مجموع المباريتين.

في موسم 2009-2010، عزم الإنتر هذه المرة على تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا الذي غاب عنه لأكثر من 40 سنة، فتم الإستغناء عن زلاتان ابراهيموفيتش وأدريانو، وتم تعزيز الفريق بالعديد من اللاعبين المميزين مثل المهاجم الأرجنتيني دييغو ميليتو ولاعب الوسط تياغو موتا من نادي جنوى، والمدافع البرازيلي لوسيو من بايرن ميونخ، وصامويل إيتو من نادي برشلونة.

اخبار متعلقة:
صامويل ايتو

انتر ميلان يحقق الدوري الايطالي على حساب نادي روما

بدأ انتر ميلان مشوار الثلاثية التاريخية بفوزه بكأس إيطاليا بعدما تغلب على نادي روما في النهائي بهدف لميليتو، بعد إخراجه لكل من ناديي يوفنتوس وفيورنتينا، محققاً بذلك اللقب السادس للإنتر في بطولات الكأس. 

ثم توج بلقب الدوري الإيطالي بصعوبة بالغة بعد تجرعه الهزيمة من نادي روما في ملعب الأولمبيكو (2-1) مما فتح الدوري الايطالي على مصراعيه لنادي روما للحصول عليه بعد سيطرة واضحة للإنتر، ولكن الإنتر استغل خسارة روما في ملعبه أمام سمبدوريا، وعاد إلى الصدارة بفارق نقطتين وبقي الصراع حتى المرحلة الأخيرة والذي ختمها انتر ميلان بفوز أمام سيينا بهدف لميليتو.

مواضيع قد تهمك:

لم يكن الأنتر في رأي النقاد والمحللين مرشحا للفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، فبدأ مشواره الأوروبي في المجموعة السادسة مع كل من روبين كازان الروسي ودينامو كييف الأوكراني ونادي برشلونة الإسباني، وكان مشوارا صعبا لأنه أنهى مباراياته الثلاث متعادلا في كل منها، وخسارته للمباراة الرابعة أمام برشلونة، ولكنه استطاع العودة والفوز على دينامو كييف بنتيجة (2-1) وروبين كازان بنتيجة (2-0) ليتأهل في المركز الثاني مع برشلونة المتصدر.

في الدور 16 أظهر الإنتر أنه من الكبار بعد أن فاز على نادي تشيلسي بنجومه الكبار يتقدمهم العاجي دروغبا، ذهابا (2-1)، وإيابا (0-1) ليتأهل للدور الثمانية، ويلتقي بفريق روسي طامح لأول مرة ألا وهو نادي سيسكا موسكو، ولكن الأنتر فاز في الذهاب بـملعب جوزيبي مياتسا بنتيجة (1-0) وإيابا بنفس النتيجة بهدفي الهولندي ويسلي شنايدر، ليتأهل إلى دور الربع النهائي ليلاقي نادي برشلونة الإسباني.

مقالات ذات صلة:
نادي تشيلي الانجليزي

مواجهة انتر ميلان مع برشلونة في دوري ابطال اوروبا

في الدور الربع النهائي، جميع التوقعات كانت تصب لصالح الفريق الذي حقق السداسية التاريخية، نادي برشلونة، لكن الأنتر فاجأهم بفوز صعب في معقله الـسان سيرو بـنتيجة (3-1) بتوقيع كل من شنايدر ومايكون وميليتو، والعودة من معقل الكامب نو بخسارة (0-1) بعد تطبيق المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو لخطة الكاتيناشيو، ويضمن التأهل بنتيجة المبارتين (3-2).

نهائي دوري ابطال اوروبا 2010

نهائي دوري ابطال اوروبا,دوري ابطال اوروبا,نهائي دوري ابطال اوروبا 2010,نصف نهائي دوري ابطال اوروبا سنة 2010,اياب نصف نهائي دوري ابطال اوروبا سنة 2010,نهائي دوري الابطال,نهائي دوري ابطال اوروبا 2015,نهائي دوري ابطال اوروبا 2012,دوري ابطال اوروبا 2010,نهائي دوري ابطال اوروبا ٢٠١٩,اهداف نهائي دوري ابطال اوروبا,اياب نصف نهائي دوري ابطال اوروبا,نهائي دوري أبطال أوروبا,دوري ابطال اوروبا 2011,نهائي دوري أبطال أوروبا ٢٠٢٠,نهائي دوري أبطال أوروبا ٢٠١٨
نهائي دوري ابطال اوروبا 2010
التقى إنتر ميلان في نهائي مدريد في معقل المدريدين ملعب سانتياغو برنابيو بفريق بايرن ميونخ الألماني وفاز عليه أداءً ونتيجةً بهدفي دييغو ميليتو في الدقيقة 39 والدقيقة 70،ليعود اللقب للأنتر بعد 45 سنة من المعاناة وبواسطة المدرب البرتغالي القدير جوزيه مورينهو الذي أعاد البسمة لرئيس الإنتر ماسيمو موراتي وجماهير النيراتزوري.


مواضيع ذات صلة: 

بعد المجد الأوروبي حقق الإنتر كأس السوبر الإيطالي على حساب منافسيه اللدود روما وفاز عليه بـ(3-1) بتوقيع غوران بانديف وثنائية صامويل إيتو، وطمع الإنتر على تحقيق السداسية مثل برشلونة الإسباني، فواجه في نهائي كأس السوبر الأوروبي نادي أتليتكو مدريد الذي فاز في الدوري الأوروبي 2009-2010، وأقيم اللقاء على ملعب لويس الثاني في موناكو يوم 27 أوت 2010، وانتهى بخسارة الإنتر بنتيجة (2-0).

انتر ميلان في كاس العالم للاندية

ميلان,العالم,انتر,كاس العالم للاندية,للاندية,كأس العالم للأندية,اهداف كاس العالم للاندية,كأس العالم للاندية,كاس,كأس العالم للاندية 2010,نهائي كاس العالم للاندية,انتر ميلان,موعد كاس العالم للاندية,كاس العالم للاندية 2019,نصف نهائي كاس العالم للاندية,ربع نهائي كاس العالم للاندية,تاريخ كاس العالم للاندية,كاس العالم للانديه,كاس العالم للاندية 2019 قطر,اجمل هدف كاس العالم للاندية,نظام بطوله كاس العالم للاندية,قرعه كاس العالم للانديه
انتر ميلان في كاس العالم للاندية
في أواخر عام 2010 تمكن الإنتر من تحقيق كأس العالم للأندية في مدينة أبو ظبي الإماراتية بعدما قاد أفضل لاعب في البطولة الأسد الكاميروني صامويل إيتو الفريق للفوز في المباراة النهائية على نادي تي بي مازيمبي الكونغولي بنتيجة (3-0) بأداء أكثر من رائع، وتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخ بعدما فاز بنفس النتيجة (3-0) على بطلي آسيا وأفريقيا.


مقالات ذات صلة:
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -