القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على قصة اللاعب الوحيد الذي خاض نهائي كاس العالم مع منتخبين مختلفين

من هو اللاعب الذي لعب مع منتخبين في نهائيات كاس العالم؟

اللاعب الوحيد الذي خاض نهائي كاس العالم مع منتخبين مختلفين
لويس مونتي

لويس فيليب مونتي لاعب كرة قدم أرجنتيني إيطالي تميز باللعب في مباراتين نهائيتين لكأس العالم مع منتخبين مختلفين، شارك مونتي أولا مع منتخب بلاده الأصلي الأرجنتين في نهائي كاس العالم 1930 والذي خسرها من منتخب الأوروغواي ثم شارك مع منتخب إيطاليا في نهائي كاس العالم 1934 الذي تغلبوا فيه على منتخب تشيكوسلوفاكيا 2-1.

لويس فيليب مونتي

مونتي كان لاعب قاسي وغير مسئول ولكنه كان يتمتع بالمهارات الجيدة التي ساعدته كثيرا في التميز في مهارة الاستخلاص، كان يلعب في مركز الوسط المحوري المهاجم حسب الخطط القديمة والذي يوازي الوسط المدافع حسب الخطط الحالية، كانت مهمته الرئيسية مراقبة مهاجم الأوسط في حالة الدفاع ولكن في حالة الهجوم فإنه يتحول إلى صانع ألعاب.
كان لويس مونتي يُعرف باسم "دوبلي أنتشو" (مزدوج العرض) وذلك بسبب بنيته الجسدية المذهلة، ولم يكن هذا اللاعب طويل القامة، حيث كان طوله يبلغ 1.70 متر فقط، ولكنه كان يتمتع بحضور مهيب على الميدان، وبالرغم من أنه كان لاعب وسط شرس، فإن لعبه كان نظيفاً على الدوام، وباشر مونتي مشواره الكروي مع نادي هوراكان ولكنه سرعان ما انتقل إلى نادي سان لورينزو دي ألماجرو لينضم إلى شقيقه إنريكي.

منتخب الأرجنتين

وبعد التحاق لويس مونتي بالنادي عام 1922، فرض نفسه مباشرة كلاعب وسط مهيمن في ملعب نادي العاصمة بوينوس آيريس جاسوميترو حيث أحرز ثلاثة ألقاب في الدوري الأرجنتيني سنوات 1923 و1924 و1927. 
وبفضل تفانيه في العمل، استُدعي للإنضمام إلى صفوف المنتخب الأرجنتيني عام 1924 حيث اضطلع بدور حاسم في التأهل إلى المباراة النهائية من كأس العالم أوروجواي 1930.

منتخب ايطاليا

اختتم منتخب الأرجنتين مشوارها في البطولة باحتلالها المركز الثاني بعد خسارتها أمام المنتخب المضيف، وشدّ مونتي عقب ذلك رحاله إلى إيطاليا، حيث اضطلع بدور مهم في صفوف نادي يوفنتوس الذي أحرز معه أربعة ألقاب في الدوري الإيطالي، ليتمّ استدعاؤه للإنضمام إلى صفوف المنتخب الإيطالي، وتوّج عام 1934 مع منتخب ايطاليا بكأس العالم ليصبح بذلك اللاعب الوحيد إلى غاية اليوم الذي يشارك في مباراتين نهائيتين في كأس العالم  حاملاً ألوان بلدين مختلفين.

تهديدات القتل

على وجه الخصوص عام 1930 "خلال فترة ما بين الشوطين، وعندما كانت الأرجنتين تتقدم بنتيجة 2-1، قال له بعض المتربصين به إذا لم تخسر الأرجنتين المباراة فسيقتلونك".
وتلقى العديد من لاعبي منتخب الأرجنتين تهديدات بالقتل ولكن التهديدات الموجهة إلى مونتي كانت أكثرها جديّة. 
وبعد انتهاء الوقت الأصلي، استدرك منتخب أوروجواي النتيجة وحقق الفوز بكل نزاهة ورغم أن أمل مونتي خاب بسبب الهزيمة فإنه تنفّس الصعداء لأن حياة عائلته لم تعد مهدّدة.

موسوليني يهدد بقتل مونتي

تعرّض لويس مونتي لتهديد آخر بالقتل بعد أربع سنوات في إيطاليا، وهو التهديد الذي بات على الأرجح معروفاً اليوم. 
قبل انطلاق المباراة ضد تشيكوسلوفاكيا في كاس العالم 1934، جاء شخص إلى غرفة خلع الملابس حاملاً معه رسالة من موسوليني مفادها أن العواقب ستكون وخيمة إن لم يُحقق الفوز.
reaction:

تعليقات