القائمة الرئيسية

الصفحات

أفضل 10 أهداف في تاريخ كأس العالم

أهداف مونديالية بقيت عالقة في الأذهان

قد يكون أسطورتا الماضي دييغو مارادونا وبيليه أفضل من ترك لمساته السحرية في الملاعب المونديالية، من حيث اللمحات والأهداف التي لا تنسى.
لكن هناك أيضا بعض اللاعبين الأقل شهرة الذين سجلوا اسمهم في التاريخ، من حيث جمالية الأهداف التي سجلوها في العرس الكروي العالمي الذي يقام كل أربعة أعوام.

10- الكولومبي خاميس رودريجيز (كولومبيا ضد الأوروجواى – كأس العالم البرازيل 2014)

أفضل و أجمل الأهداف بدون منازع فلم يكن حديث مونديال 2014 بالبرازيل سوى على الفتى الذهبي للمنتخب الكولومبي خاميس رودريجيز، الذي أبدع في كأس العالم وانتقل بعدها مباشرة إلى ريال مدريد الإسباني قادماً من موناكو الفرنسي ولمن هدفه في مرمى الأوروجواى كان العلامة الأهم والأميز بكل تأكيد وحصل على أفضل هدف في مونديال البرازيل الماضي.

9- الأرجنتيني ماكسي رودريجيز (الأرجنتين ضد المكسيك ثمن نهائي كأس العالم ألمانيا 2006)

هدف عالمي من تسديدة رائعة أرسل به ماكسي رودريجيز منتخب بلاده إلى ربع نهائي كأس العالم، هكذا عاش ماكسي رودريجيز لاعب أتلتيكو مدريد وليفربول السابق هدفه الغالي في مرمى المكسيك الذي دخل ضمن أفضل أهداف كأس العالم.

8- الإنجليزي جو كول (إنجلترا ضد السويد دور المجموعات كأس العالم ألمانيا 2006)

الهدف الذي سجله لاعب ليفربول وتشيلسي السابق جو كول جمع بين العديد من المميزات الفردية الاستلام وقوة التصويب، هو أحد أفضل الأهداف في تاريخ نهائيات كأس العالم بكل تأكيد.

7- جيوفاني فان برونكهورست (هولندا-الأوروغواي الدور نصف النهائي عام 2010)

لم يكن أحد يتوقع أن يختبر القائد الهولندي جيوفاني فان برونكهورست حظه من حوالي 30 مترا عندما أطلق بيسراه كرة "جابولاني" فاتجهت بسرعة صاروخية من الجهة اليسرى لتنفجر في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الأوروغوياني فرناندو موسليرا، ممهدا الطريق أمام "البرتقالي" للتأهل إلى النهائي للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 1974 و1978.

6- البرازيلي رونالدينهو (البرازيل ضد إنجلترا كأس العالم كوريا واليابان 2002)

لم يكن أساسياً في منتخب البرازيل وقتها ولكن بالطبع رونالدينيو أصبح بعدها ومن وقتها أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم وهدف ضد منتخب إنجلترا في ثمن نهائي كأس العالم لا ينسى بكل تأكيد في شباك الأسطورة ديفيد سيمان.

5- الهولندي دينيس بيركامب ( هولندا ضد الأرجنتين كأس العالم فرنسا 1998)

سجّل الهولندي دينيس بيركامب في مرمى الأرجنتين في ربع نهائي مونديال 1998 أحد أروع الأهداف في تاريخ كأس العالم.
إنه الرابع من تموز/ يوليو عام 1998. مونديال فرنسا. هولندا تلعب ضد الأرجنتين في ربع النهائي. النتيجة تعادل 1-1. إنها الدقيقة 90. المباراة تبدو متّجهة نحو الشوطين الإضافيين. لكنها الدقيقة التي سيٌكتب فيها التاريخ. الكرة مع فرانك دي بوير في منطقة هولندا يمرّرها عالية إلى منطقة جزاء الأرجنتين لتجد "الساحر" دينيس بيركامب. الأخير يُغدق عليها من سحره في استقبالها ثم يرفع منسوب السحر بتخطي روبرتو أيالا أبرز مدافعي العالم حينها ثم يختتم السحر بتسديدة رائعة بخارج القدم تستقرّ في شباك "ألبيسيليستي". 
كان ذلك الهدف من الأروع في تاريخ كأس العالم. بيركامب نفسه وصفه بـ "الأجمل في مسيرتي". مضى 20 عاماً بالتمام على تسجيله. نحن الآن في خضمّ مونديال روسيا. لكن ذلك الهدف لا يزال في الذاكرة. هكذا هي طبعاً كل اللقطات الساحرة.

4- الإنجليزي مايكل أوين (إنجلترا ضد الأرجنتين كأس العالم فرنسا 1998)

الفتى الذهبي كما لقب مايكل أوين مهاجم منتخب إنجلترا ونادي ليفربول الإنجليزي وريال مدريد السابق، أذهل العالم بأجمعه عندما سجل هدفاً رائعاً في مرمى منتخب في الدور ثمن النهائي.

3- الكاميروني روجير ميلا (الكاميرون ضد كولومبيا – كأس العالم 1990)

الكاميرون لم تفز بكأس العالم 1990 ولكنها صنعت التاريخ في إيطاليا عندما نجح أول منتخب أفريقي في التأهل إلى ربع نهائي المونديال ولكن أحلام الكاميرون توقفت أمام قوة منتخب إنجلترا في ربع النهائي.

2- السعودي سعيد العويران (السعودية ضد بلجيكا – كأس العالم 1994 الولايات المتحدة الأمريكية)

ساهم العويران،الملقب بمارادونا العرب، في تأهل الأخضر للدور 16 من كأس العالم موسم 1994 بهدفه التاريخي في بلجيكا الذي صُنف ضمن أغلى أهداف المونديال على مدار التاريخ.

1- دييجو أرماندو مارادونا (الأرجنتين ضد إنجلترا – كأس العالم 1986 المكسيك)

على الرغم من موهبته الفطرية سيظل دييغو مارادونا شيطانا إلى الأبد على الأقل في نظر جيل من مشجعي إنجلترا؛ بسبب لحظة الغش بملعب أزتيكا مكسيكو سيتي في كأس العالم لكرة القدم 1986.
واعتبر أن هدف مارادونا الثاني في فوز الأرجنتين، التي حققت اللقب بعد ذلك، 2-1 في دور الثمانية بأنه أحد أفضل الأهداف على الإطلاق.
لكن هدفه الأول، الذي سجله بيده هو الذي حدد شخصيته في نظر الكثيرين.
وأبقت إنجلترا بقيادة المدرب بوبي روبسون نظيرتها الأرجنتين المليئة بالمواهب تحت السيطرة؛ لكن بعد 6 دقائق من الشوط الثاني انطلق مارادونا في واحدة من انطلاقاته المعتادة إلى قلب دفاع إنجلترا.
وبعد تمريرة فاشلة من زميله خورخي فالدانو لمست مدافع إنجلترا ستيف هودغ في طريقها للعودة إلى الحارس بيتر شيلتون توقف الزمن.
وخرج شيلتون حارس إنجلترا لإبعاد الكرة بقبضته؛ لكن مارادونا الذي قفز بشكل عجيب وضع الكرة في الشباك.

reaction:

تعليقات