القائمة الرئيسية

الصفحات

بالفيديو...طرائف وغرائب في كاس العالم من 1930 إلى 2018

بالفيديو...أغرب المواقف التي حدثت بتاريخ كأس العالم

طرائف وغرائب في كاس العالم من 1930 إلى 2018
طرائف وغرائب في كاس العالم من 1930 إلى 2018

كاس العالم أهم حدث ينتظره عشاق المستديرة بفارغ الصبر كل أربع سنوات ودائما ما تكون الكاميرات هي عيون المشاهدين، وتظهر لنا أغلب تفاصيل المباريات قبل وبعد المباراة، و لا تمر أي دورة من دورات كأس العالم دون تحصل طرفة أو تحدث مصادفة غريبة. و نرصد لكم في هذا التقرير أبرزها.

روسيا 2018: كريستيانو رونالدو

شهدت نهائيات كأس العالم روسيا 2018، احدى المصادفات والتي ظهرت في الجولة الأولى من البطولة. وبرز مهاجم منتخب البرتغال، كريستيانو رونالدو، في مقدمة التناقضات، وكانت المصادفة أن «هاتريك رونالد» الذي سجله في شباك البرتغال، يحمل رقم 51 في تاريخ بطولة كأس العالم، وهو الرقم نفسه الذي سجله نجم ريال مدريد مع منتخب بلاده، والأندية التي لعب لها.

مونديال البرازيل 2014: العضاض سواريز

مونديال جنوب افريقيا 2010: الفوفوزيلا

مونديال المانيا 2006: نطحة زيدان


مونديال كوريا الجنوبية اليابان 2002: كوارث تحكيمية وهدف رونالدينيو العجيب!

مونديال فرنسا 1998: لغز رونالدو البرازيلي

مونديال أمريكا 1994: مقتل اسكوبار

مونديال ايطاليا 1990: أهداف و رقصة روجيه ميلا


مونديال المكسيك 1986: "يد الله" تمنح الأرجنتين اللقب

مونديال إسبانيا 1982: رئيس الاتحاد الكويتي يلغي هدفا

مونديال الأرجنتين 1978: 

مونديال ألمانيا الغربية 1974: لاعب الزائير يجهل قوانين كرة القدم

كأس العالم 1970 بالمكسيك

حظيت كأس العالم بالعديد من المشاهد التاريخية التي لاتزال محفورة في الذاكرة، ومن بين تلك المشاهد هي تلك اللحظات الغريبة والطريفة التي تعد إرث كرة القدم العالمية

أول حكم مصري بالمونديال.. تسبب في مقتل مشجع مكسيكي

شارك قنديل أيضًا في مونديال 1970 بالمكسيك، حيث أسندت إليه مباراة المكسيك والسلفادور، ورغم انتهائها بفوز المكسيك بأربعة أهداف نظيفة إلا أن علي قنديل أخطأ في الهدف الأول وتسبب هذا الهدف في مقتل مشجع مكسيكي، كما حاول حارس منتخب السلفادور الاعتداء على الحكم المصري.

طرائف كأس العالم التي حدثت في انجلترا عام 1966

استضافت إنجلترا النسخة الثامنة من بطولات كأس العالم خلال الفترة ما بين 11 إلى 30 يوليو من عام 1966، وكغيرها من البطولات السابقة لم تخلُ النسخة الثامنة من بطولات كأس العالم من المواقف الطريفة.

كلب يعثر على كأس العالم المسروقة

فوجئ المسؤولون الانجليز باختفاء الكأس من المعرض الذي أقيم قبل انطلاق البطولة بأشهر قليلة من أجل الترويج لها.
واستنفرت الشرطة البريطانية وجنّدت ثلثي رجالها للبحث عن الكأس الذهبية،
 قُبض على السارق الذي يدعى ادوارد بلتشلي، فاعترف بجرمه لكن مكان الكأس بقي مجهولاً، قبل أن يعثر كلب يُدعى "بيكلز" على الكأس الغالية بعد أسبوع في إحدى الحدائق بلندن.

غرائب و طرائف كأس العالم التي حدثت في مونديال البرازيل 1950

المنتخب البرازيلي يخسر اللقب في ماراكانا و الكأس مخبأة تحت سرير والهنود يلعبون حفاة، هذا ما ميّز الدورة الرابعة كأس العالم 1950.

باراسي يُخبئ كأس العالم تحت سريره.. لمدة 12 عاماً

شهدت بطولة كأس العالم توقفاً قسرياً لمدة 12 عاماً منذ عام 1938 وحتى عام 1950؛ وذلك بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية؛ وبينما كانت الدول تُعاني من ويلات الحرب والدمار؛ بقيت الكأس المرموقة خلال سنوات الصراع مخبأة في علبة أحذية تحت سرير نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، الدكتور أوتورينو باراسي، وبعدما وضعت الحرب أوزارها، تمكن "باراسي" من تسليمه لمسؤولي الفيفا عند استئناف البطولة.

حفاة الهند ينسحبون


صعدت الهند لنهائيات كأس العالم 1950، لكنها سرعان ما قرّرت الانسحاب فجأة؛ وذلك بسبب عدم السماح للاعبيها بخوض المباريات وهم حفاة الأقدام. وطالب أعضاء المنتخب الهندي، الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالسماح للاعبيه باللعب حفاة "بدون أحذية" أثناء البطولة لعدم تعوّد لاعبيه على اللعب بالأحذية المخصصة لكرة القدم، لكن رفض (الفيفا) لطلب الهنود أجبر لاعبي المنتخب الهندي على الانسحاب من البطولة.

ملعب الماراكانا يشهد خسارة البرازيل

وشيّدت البرازيل أكبر ملعب في العالم "ماراكانا" ليكون مسرحاً لنهائيات عام 1950، لكن حلمها بالتتويج باللقب العالمي للمرة الأولى في هذه المعلمة الرياضية اندثر في واحدة من أكبر مفاجآت كرة القدم على الإطلاق، حينما خسرت في المباراة النهائية أمام منتخب الأوروجواي، ليسود الحزن أرجاء البرازيل؛ بسبب تبعات هذه الهزيمة غير المتوقعة على جمهور ولاعبي المنتخب المهزوم.

غرائب و طرائف كاس العالم بمونديال فرنسا 1938

أقيمت نهائيات النسخة الثالثة من بطولات كأس العالم في الملاعب الفرنسية عام 1938، والتي أضفت أيضاً على البطولة العالمية رونقاً ومذاقاً خاصاً لن تجده إلا في كأس العالم.

لاعب برازيلي يُصر على اللعب حافياً

وشهدت البطولة ذاتها حدثاً طريفاً، حين أصر مهاجم المنتخب البرازيلي، ليونيداس دا سيلفا، على اللعب حافياً على أرض وحلة أمام بولندا، وذلك بحجة عدم اعتياده على اللعب بالحذاء في الأجواء الماطرة، ولكن الحكم أجبره على لبس الحذاء بسبب القوانين التي تمنع ذلك. والطريف في الأمر أنه لم يسجل أي هدف وهو حافٍ، بينما أحرز 3 أهداف بعدما ارتدى الحذاء.

غرائب و طرائف كاس العالم بمونديال ايطاليا 1934

أهم القصص والمواقف المثيرة والطريفة التي شهدتها نهائيات النسخة الثانية من بطولة كأس العالم التي أقيمت في الملاعب الإيطالية عام 1934، وأضفت أيضاً على البطولة العالمية رونقاً خاصاً لن تجده إلا في كأس العالم.

تهديد بالقتل للاعبي المنتخب الإيطالي

قبل المباراة النهائية ضد المجر، أرسل الدوتشي موسوليني برقية مختصرة للمنتخب الإيطالي: إما الفوز، أو الموت وبعد فوز إيطاليا، أعلن حارس مرمى المجر تشابو: لقد خسرنا المباراة، ولكننا من جهة ثانية، أنقذنا حياة أحد عشر رجلا.

لاعب يخسر اللقب مع المنتخب الأرجنتيني و يحمله مع المنتخب الإيطالي

المدافع الأرجنتيني لويجي مونتي خسر نهائي مونديال 1930 أمام الاوروغواي. بعد أربعة أعوام، قام مونتي بـ(ضربة المعلم)، فحصل على الجنسية الإيطالية، واحرز كأس العالم مع المنتخب الإيطالي في مونديال 1934.

أهم غرائب و طرائف كاس العالم في مونديال الأوروجواي 1930

وتجاوز عشق كرة القدم أحياناً حدود العقل والمنطق، حيث وصل جنونها على مدار التاريخ، ببعض الأشخاص إلى فعل أشياء غريبة وخارجة عن المألوف، ويصعب تفسيرها لمن لا يهواها، إذ تُشكل هذه المواقف جاذبية خاصة للعبة كرة القدم عن غيرها من الألعاب.

إذن رسمي للمشاركة في المونديال

اضطر حارس المنتخب الفرنسي"آنذاك"، أليكس تيبو، للحصول على إذن رسمي للمشاركة في البطولة، لكونه عامل جمارك، لكنه لم يهنأ طويلاً على تلك المشاركة، فقد تعرض للإصابة في مباراة منتخب بلاده الافتتاحية أمام المنتخب المكسيكي، ليحل بدلاً منه لاعب خط الوسط أوجستين شانتريل.

ملك رومانيا يختار التشكيلة

أما المدير الفني للمنتخب الروماني "آنذاك"، أوكتاف لوشيدي، فلم يجد أي عناء يُذكر في اختيار قائمة منتخب بلاده التي ستخوض غمار المونديال، لأنه لم يتولَّ المهمة أصلاً، فتشكيلة منتخب رومانيا اختارها ملك رومانيا، كارول.
وكانت مشاركة لاعبي منتخب رومانيا مُهددة بالخطر، بعدما هددت الشركات الرومانية، اللاعبين بفصلهم إذا ما تأخروا عن دوائرهم الرسمية، لكن الملك كارول، تدخل شخصياً لحل هذه الأزمة، وطلب من أرباب العمل، منح كل لاعب إجازة لمدة ثلاثة أشهر بأجر كامل.

استبعاد لاعبين لسببين طريفين

ولقن المدير الفني للمنتخب الأوروجوياني، ألبرتو سبوتشي، حارس مرمى المنتخب، أنطونيو ماتزالي، درساً لا يُنسى، حينما طرده من المعسكر، بعد أن ضبطه وهو يتسلل ليلاً لزيارة أهله، ليعهد بحراسة المرمى للاحتياطي جان بالستيروس، وذلك رغم أن "ماتزالي" كان نجماً قومياً فهو حارس دورتي 1924 و 1928.

تهمة الإحتراف

أما نجم منتخب بلجيكا، ريمين برين، فقد تم استبعاده لاحقاً من تشكيلة المنتخب البلجيكي، بتهمة الاحتراف، وترويج مواد مخدرة تحمل اسمه.

أزمة اختيار كرة المباراة النهائية

ووقع "لانغنيوس" في ورطة أخرى في المباراة النهائية، بعدما أصر كل من المنتخبين الأرجنتيني والأورجوياني، على اللعب بكرته، ليُقرر بعد ذلك اللعب بكرة المنتخب الأرجنتيني شوط المباراة الأول، وبكرة المنتخب الأوروجوياني في شوط المباراة الثاني، ولعل الغريب أن كل فريق فاز بالكرة التي لعب بها، فقد تقدم المنتخب الأرجنتيني في الشوط الأول بهدفين مقابل هدف، قبل أن يقلب منتخب الأوروجواي تأخره إلى فوز بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدفين، ليُتوج بلقب النسخة الأولى لبطولة كأس العالم.

reaction:

تعليقات