القائمة الرئيسية

الصفحات

تاريخ بطولة العالم للراليات

بطولة العالم للراليات

تاريخ بطولة العالم للراليات
تاريخ بطولة العالم للراليات

بطولة العالم للراليات هي سلسلة راليات ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات. 
بطولة العالم للسائقين وبطولة العالم للمصنعين بطولتان منفصلتان لكن مستندتان على نفس نظام النقاط، وتتكون السلسلة من 13 حدثاً وكل حدث من ثلاثة أيام، وتتم القيادة على أسطح تتراوح بين الحصى والأسفلت إلى الثلج والجليد، ويتم تقسيم كل رالي ما بين 15 إلى 25 مرحلة خاصة على طرق مغلقة.

بطولة العالم للراليات
WRC.svg
شعار البطولة

Cuoq and Latvala - 2008 Monte Carlo Rally 2.jpg
سباق رالي


الرياضةراليات
الافتتاح1973
السائقون17
الفرق12
مزود الإطاراتميشلان
بطل السائقينفرنسا سيباستيان أوجير
بطل المصنّعينألمانيا فولكس فاجن موتورسبورتس
الموقع الرسميالموقع الرسمي

تاريخ الراليات

يعود تاريخ الراليات إلى رالي مونتي كارلو الأول في جانفي 1911، وقد تم استخدام مصطلح الراليات من أواخر العشرينات من القرن الفارط، وقد انتشرت سباقات الراليات في فرنسا ودول أخرى في أوروبا، ومع الوقت تطورت قوانين المسابقة في نقاط الدخول والخروج من المدن على طول الطريق، وزاد الاهتمام بتسجيل ملاحظات على كل الطرق، وأول هذه السباقات الكبرى كان سباق باريس-بوردو في جوان 1895 والذي فاز به بول كويكلين في سيارة بيجو، وأشرف نادي السيارات في فرنسا في أكتوبر 1895 على أطول سباق حتى الآن، وقد كان هذا الحدث بطول 1.710 كيلو متر، واستغرق فيرناند جابرييل في سباق باريس - مدريد في ماي 1903 أقل بقليل من خمس ساعات ليقطع حوالي 550 كيلو متر إلى بوردو بمتوسط 105 كم/ساعة، وقد أوقفت الحكومة الفرنسية السباق في التسعينيات وحظرت هذا النمط من الحدث لخطورته ومنذ ذلك الحين أصبحت سباقات الرالي في أوروبا باستثناء إيطاليا على حلقات طويلة من الطريق السريع العام، وفي عام 1907 تم تشييد أول مسار لهذا الغرض في بروكلاندز في إنجلترا.

أشهر سيارات الراليات 

كان هناك ميل دائم لتحديث السيارات المشاركة في سباقات الرالي، ويمكن توضيح عددًا من قائمة سيارات العلامات التجارية الأشهر لسباقات الرالي فيما يأتي:
فورد فوكس هي سيارة رالي قديمة وهي إحدى العلامات التجارية الشهيرة في بطولات العالم للراليات، وهذا يثبت أن هذه السيارة جيدة ويمكن أن يستخدمها أمهر لاعبي بطولات العالم للراليات، والنموذج الحالي الذي تستخدمه فرق فورد الكبرى هو"RS WRC" الذي تم استخدامه من عام 2009، فهو ينتج سرعة بحوالي 300 حصان و550 نيوتن متر من عزم الدوران.
ألبين رينو A110 1600 
تحتل سيارة ألبين رينو مكانًا في هذه القائمة لتأثيرها على مسابقات كثير في بطولات العالم للراليات من السبعينيات كما يمكن اعتبارها أول سيارة بطولة عالم في عام 1973، وقد قدمت هذه السيارة تصميم جسم جميل ومحرك 1.6 لترًا مصنوع من كتلة من الألومنيوم مع سرعة قصوى تبلغ 210 كم / ساعة.

سيارة بورش

بورش 911 بفضل التكوين البسيط لمحرك العجلات الخلفي والمحرك الخلفي لهذه السيارة فقد خلقت تحديًا كبيرًا للسائقين خاصةً عندما توفر المحركات الأكبر حجمًا الذي يصل إلى 125 حصانًا.

بدايات بطولات العالم للراليات

بدأت بطولات العالم للراليات من السباقات الدولية المعروفة والشعبية والتي كان معظمها سابقًا جزءًا من بطولة الرالي الأوروبية أو البطولة الدولية للمصنعين، وقد تم التنافس على هذه السلسلة لأول مرة في عام 1973. 
تم تصميم سيارات الرالي بحيث تنتج على الأقل 1.6 لترًا من أربع أسطوانات، وهي تتميز بشاحن توربيني وأنظمة مضادة للارتداد من خلال نظام الدفع الرباعي وعلب التروس المتسلسلة والأجزاء الديناميكية الهوائية وغيرها من التحسينات. 
تم تشكيل بطولة العالم للراليات من عدة سباقات وكانت تسعة منها في السابق جزءًا من البطولة الدولية للمصنعين التي تم التنافس عليها من عام 1970 إلى عام 1972 وكانت بطولة العالم للراليات لعام 1973 هي موسم الافتتاح الأول للمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية زفازت سيارة ألبين رينزلت بأول بطولة عالمية للمصنعين، وبعدها احتلت لانكيا اللقب ثلاث سنوات على التوالي.
أما فيراري فهي أول سيارة تم تصميمها وتصنيعها خصيصًا لسباقات الرالي ولم تُمنح أول بطولة من بطولات العالم للراليات للسائقين حتى عام 1979 على الرغم من أن مواسم عامي 1977 و 1978 شملت كأس الاتحاد الدولي للسيارات للسائقين الذي فاز به بطل إيطاليا ساندرو موناري وبطل فنلندا ماركو ألين على التوالي، أصبح السويدي بيورن فالديجارد أول بطل عالمي رسمي متفوقًا على بطل فنلندا هانو ميكولا بفارق نقطة واحدة.

اخطر حوادث الراليات

الراليات لديها مستوى من المخاطر المرتبطة بها، وسباقات الرالي ليست استثناءً من بين تلك المخاطر، ويمكن توضيح المزيد عن ذلك فيما يأتي:
يأتي أساس الخطورة من سرعة سيارات الرالي والتي قد تبلغ حوالي 300 حصانًا مما يؤدي لاحتمال التصادم والارتطام بين السيارات وقد وقع بالفعل الكثير من الحوادث. 
لم تكن هناك الكثير من الخوذات وأشرطة اللف والحماية في الستينيات مما زاد من تكرار الحوادث. 
انخفضت حالات الوفاة والإصابات الخطيرة بين فرق الرالي الآن بسبب زيادة الاهتمام بوسائل الحماية كالأقفاص الواقية الواسعة النطاق والملابس الواقية من اللهب والخوذات وأنظمة إطفاء الحرائق، وبالإضافة إلى ذلك فيمكن أن تمتص سيارات الرالي الآن قدرًا هائلًا من قوة الاصطدام لتحافظ على سلامة سائقيها. 
كما تشمل المخاطر المتفرجين في بطولات العالم للراليات، فقد توفي في السابق بعض المشاهدين، ويبذل منظمو الرالي جهودًا كبيرة الآن لتوفير الأماكن الآمنة التي يمكن للأشخاص مشاهدة السباقات في حفظ وأمان.


reaction:

تعليقات