JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

random
اخبار رياضية متنوعة
الصفحة الرئيسية

أشهر اللقطات بن أسطورة الكرة البرازيلية بيليه و باتريك كلايفرت في تاريخ كأس أمم أوروبا

اليورو 2020.. البرازيلي بيليه  يندهش من  لقطة باتريك  كلايفرت

أشهر اللقطات بن أسطورة الكرة البرازيلية بيليه و باتريك كلويفرت في تاريخ كأس أمم أوروبا
أشهر اللقطات بن أسطورة الكرة البرازيلية بيليه و باتريك كلويفرت في تاريخ كأس أمم أوروبا

لقطة أسطورة الكرة البرازيلية بيليه مع الهولندي باتريك كلويفرت من أشهر اللقطات في تاريخ كأس أمم أوروبا 2000.

وبمناسبة انطلاق منافسات "يورو 2020" بشكل استثنائي في 11 دولة خلال الفترة من 11 جوان الفارط إلى 11 جويلية الجاري.

أشهر لقطة لباتريك كلايفرت التي ادهشت بيليه

تعد بطولة كأس أمم أوروبا "اليورو 2000" التي استضافتها هولندا وبلجيكا في تنظيم مشترك، فرصة استثنائية لمنتخب هولندا لتحقيق اللقب للمرة الثانية بعد نسخة 1988.

وبالفعل، بدأت هولندا البطولة بشكل قوي، حيث احتلت صدارة المجموعة الرابعة برصيد 9 نقاط خلف، منتخب فرنسا بطل العالم، وو الذي جاء في وصافة الترتيب بست نقاط.

وخلال دور المجموعات، فاز منتخب هولندا على منتخب التشيك 1-0 و منتخب الدنمارك 3-0 و منتخب فرنسا 3-2.

اهداف باتريك كلايفرت

وفي ربع النهائي، سحق منتخب هولندا نظيره منتخب يوغوسلافيا بنتيجة 6-1، سجل منها المهاجم باتريك كلويفرت ثلاثية "هاتريك".
تعثر منتخب هولندا في طريقه لتحقيق حلمه حيث اصطدم في نصف النهائي بمنتخب إيطاليا صاحب الخطط الدفاعية الصلبة بقيادة الثلاثي باولو مالديني وأليساندرو نيستا وفابيو كانافارو.

المباراة كانت في صالح منتخب هولندا، خاصة مع حالة الطرد التي تعرض لها مدافع منتخب إيطاليا، جيانلوكا زامبروتا في الشوط الأول.

ولكن الحظ أدار ظهره للمنتخب الهولندي، بعدما أضاعوا ركلة جزاء في الشوط الأول حيث تصدى لها الحارس الإيطالي فرانشيسكو تولدو.
وفي الشوط الثاني، تواصلت لعنة تولدو في مطاردة منتخب هولندا، بعدما تحصل على ركلة جزاء ثانية، أضاعها كلويفرت، بعدما سددها في القائم.

الاسطورة البرازيلية بيليه

طريقة تنفيذ باتريك كلايفرت للركلة وإضاعته لها، هذه اللقطة أصابت بيليه بالدهشة، حيث كان متواجدا يتابع المباراة في الملعب.

بيليه أخذ يضع يديه على عينيه في إشارة إلى عدم تركيز كلايفرت على تحديد الجهة المثالية لحظة ركلة الجزاء لوضعها في الشباك.

وبعد هذه الركلة الضائعة، حافظ منتخب إيطاليا على صموده أمام منتخب هولندا، ليلجأ المنتخبان للأشواط الإضافية، ثم ركلات الترجيح التي كانت من نصيب منتخب ايطاليا.
author-img

badra echi

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة