أخر الاخبار

مارادونا افضل لاعب في كاس العالم 1986

دييغو مارادونا افضل لاعب في كاس العالم 1986

مارادونا افضل لاعب في كاس العالم 1986
مارادونا افضل لاعب في كاس العالم 1986

افضل لاعب في كاس العالم 1986، توج اسطورة الارجنتين مارادونا بجائزة أفضل لاعب فى كأس العالم 1986، وذلك بعد المستويات الرائعة التى قدمها اللاعب خلال مونديال المكسيك.

بطاقة دييغو مارادونا

  • الاسم : دييغو أرماندو مارادونا
  • تاريخ الميلاد: 30 اكتوبر 1960
  • الطول: 1.65 م
  • الوزن: 70 كغ
  • مركز اللعب: وسط ميدان هجومي
  • المهنة: لاعب / مدرب كرة قدم
  • ابرز النوادي التي لعب بها دييغو مارادونا: نادي برشلونة، نادي نابولي
  • المنتخب الذي لعب معه دييغو مارادونا: منتخب الارجنتين
  • جوائز تحصل عليها دييغو مارادونا:
  • كرة أديداس الذهبية
  • بطل أبطال ليكيب.

حكاية مارادونا

لعب دييغو مارادونا في أربع بطولات من كأس العالم، بما في ذلك بطولة كاس العالم المكسيك عام 1986، حيث قاد منتخب الأرجنتين بالفوز على منتخب ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في المونديال.

افضل هدف في تاريخ كاس العالم

مارادونا صاحب افضل هدف في تاريخ كاس العالم
مارادونا صاحب افضل هدف في تاريخ كاس العالم
في نفس البطولة في جولة الربع النهائي، سجل دييغو مارادونا هدفين في المباراة التي جمعتهم مع منتخب إنجلترا بنتيجة 2-1 وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، لسببين مختلفين، الأول كان عن طريق لمسه بيده المعروفة باسم "يد الإلـه"، في حين أن الهدف الثاني سجّل من مسافة 60 م راوغ بها لاعبي منتخب إنجلترا الستة، تم اختير ذلك الهدف هدف القرن العشرين.


منشورات ذات صلة:

قصة مارادونا

يعتبر مارادونا واحدا من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل وتستحق النشر تم توقيفه من كرة القدم لمدة 15 شهرا في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات الكوكايين، في إيطاليا، وتم ارساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين.

بعد تقاعده من اللعب في 37 في عام 1997 اكتسب وزنا زائدا، وعانى من اعتلال صحته، والآثار المترتبة على تعاطي الكوكايين وفي عام 2005، ساعدت عملية تدبيس المعدة السيطرة على زيادة وزنه، وتغلب على إدمانه للكوكايين.

على الرغم من انه كان قليل الخبرة الإدارية، فقد أصبح مارادونا مدربا للمنتخب الأرجنتيني في نوفمبر 2008، بعقد عمل لمدة ثمانية عشر شهرا، حتى انتهاء عقده بعد كأس العالم 2010.

انا دييغو مارادونا

ولد مارادونا في لانوس، جنوب بوينس آيرس لعائلة فقيرة انتقلت من محافظة كوريينتس وكان أكبر ابن بعد ثلاثة بنات، ولديه أخوان هما هيوغو وإدواردو، وكلاهما كانا لاعبي كرة قدم محترفين أيضاً، وفي سن العاشرة اكتشفت موهبة مارادونا الكروية عندما كان يلعب مع نادي إستريلا روجا.

لعب ديغو مارادونا في المرحلة قبل الاحترافية مع نادي أرجنتينوس جونيورز بين سنتي 1974 و1977، ومن ثم كمحترف في نفس النادي حتى سنة 1981 ثم انتقل بعد ذلك إلى نادي بوكا جونيورز مواصلاً موسم سنة 1981، بالإضافة إلى تحقيقه أول لقب مع الفريق في الموسم التالي سنة 1982.


مقالات متعلقة:
مارادونا طفل من ذهب
من اللاعب الأفضل.. بيليه أم مارادونا؟

مارادونا نابولي

صورة مارادونا على قمصان لاعبي نابولي إحياء للذكرى الأولى لرحيله
صورة مارادونا على قمصان لاعبي نابولي إحياء للذكرى الأولى لرحيله

لم تعجب إدارة نادي برشلونة الإسباني بمارادونا، فانتقل سنة 1984 إلى نادي نابولي الإيطالي وكانت تلك الفترة قفزة نوعية إلى نادي نابولي، حيث فاز الفريق بالدوري الإيطالي موسم 1986/87 و 1989/90، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي سنة 1989 وكأس السوبر الإيطالي عام 1990 كما كان الفريق وصيفاً للدوري الإيطالي مرتين في 1988/89 و 1987/88.



مقالات ذات صلة:

مارادونا مع المنتخب الارجنتيني

احرز مارادونا مع المنتخب الارجنتيني 34 هدف في 91 مباراة.
احرز مارادونا مع المنتخب الارجنتيني 34 هدف في 91 مباراة.

لعب دييغو مارادونا مع منتخب الارجنتين في أربع بطولات كأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986، حيث قاد منتخب الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة.

مارادونا في كاس العالم 1982

لعب مارادونا أول بطولة في نهائيات كأس العالم 1982 وفي الجولة الأولى، خسرت الأرجنتين، حاملة كاس العالم 78 من المنتخب البلجيكي وعلى الرغم من أن الفريق فاز فوزا مقنعا على منتخبي المجر والسلفادور تقدمت من خلالها إلى الدور الثاني، إلا أنهم هزموا في الجولة الثانية من الغريم التقليدي منتخب البرازيل.

لعب مارادونا جميع المباريات من دون أن يتم استبداله وسجل هدفين ضد المجر، ولكن تم طرده في الخمس دقائق المتبقية في المباراة ضد البرازيل بسبب الخشونة المتعمدة.

مقالات ذات صلة:

مارادونا في كاس العالم 1986

هدف مارادونا الشهير باليد في كاس العالم 1986
هدف مارادونا الشهير باليد في كاس العالم 1986

قاد مارادونا المنتخب الأرجنتيني الوطني إلى الفوز في كأس العالم 1986 بالفوز في النهائي ضد منتخب ألمانيا الغربية بنتيجة 3–2 في مباراة دراماتيكية وأكد مارادونا هيمنته وكان اللاعب الأكثر ديناميكية في هذه البطولة. ولعب دييغو مارادونا كل دقيقة من كل مبارايات المنتخب الأرجنتيني، وسجل 5 أهداف وقدم 5 تمريرات حاسمة.

مقالات ذات صلة:

حادثة هدف مارادونا الشهير

اشتهرت في تلك البطولة حادثة إحراز مارادونا لهدف بيده في مباراة منتخب الأرجنتين ضد منتخب إنجلترا، بالرغم من أن الحكم احتسب الهدف، إلا أن الإعادة التلفزيونية تظهر لمسة اليد الواضحة.

وقد لُعِبت هذه المباراة مع خلفية حرب الفوكلاند بين الأرجنتين والمملكة المتحدة والعواطف وكانت لا تزال باقية طوال المباراة بأكملها.

وقد اظهرت الاعادة الهدف الأول عن طريق ضرب الكرة بيده وكان مارادونا مراوغ بحياء، واصفا اياه بأن الهدف كان برأسه " وأصبح معروفا باسم "يد الله".

في 22 أوت 2005 اعترف مارادونا في برنامج تلفزيوني له انه ضرب الكرة بيده عمدا، وأنه لا يعرف ان الهدف غير شرعي وأصبح يعرف باسم الفاشل الدولي في تاريخ كأس العالم و تسبب الهدف إلى حد كبير إلى غضب اللاعبين الإنجليز.

بعد 25 عاما من هذه الواقعة طالب الحارس الإنجليزي بيتر شيلتون من مارادونا الاعتذار على ما بدر منه ولكنه ابى ان يفعل لانه قال ان هذه كانت هدية من الله ولم افعل شيئا يدعو للاعتذار منه.

مارادونا في كاس العالم 1990

انفجار مارادونا بالبكاء بعد الخسارة في نهائي كاس العالم 1990
انفجار مارادونا بالبكاء بعد الخسارة في نهائي كاس العالم 1990

وصل مارادونا مع منتخب بلاده أيضاً في كأس العالم عام 1990 إلى المباراة النهائية، إلا أن فريقه خسر أمام منتخب ألمانيا الغربية بنتيجة 1–0 في المباراة النهائية بضربة جزاء مشكوك بأمرها في الدقيقة 85.

كانت تمريرته في المباراة ضد البرازيل في الدور الثاني لزميله كلاوديو كانيجيا سببا لاقصاء منتخب البرازيل المرشحة لاحراز اللقب وقد اصيب اصابة في الكاحل وأثر على أدائه عموما، وكان مستواه أقل بكثير من البطولة الماضية.

في الدور ربع النهائي، واجهت الأرجنتين منتخب يوغوسلافيا، وانتهت المباراة 0–0 بعد 120 دقيقة، لتفوز بها الأرجنتين بضربات الترجيح، على الرغم من أن مارادونا أضاع فرصة من تسديدة ضعيفة في وسط المرمى.

 قابلت الأرجنتين الدولة المضيفة المنتخب الإيطالي في نصف النهائي وانتهت المباراة بفوز الأرجنتين بركلات الترجيح بعد التعادل 1–1، هذه المرة، مارادونا كان ناجحا، ووضع بكل جرأة الكرة في نفس المكان الذي اضاع بها ركلة الجزاء في الجولة السابقة.

مقالات ذات صلة:

نهائي كاس العالم 1990

في نهائي كاس العالم 1990 خسرت الأرجنتين 1–0 أمام ألمانيا الغربية، والهدف الوحيد كان من ركلة جزاء عن طريق اندرياس بريمه في الدقيقة 85 اثر خطأ مثير للجدل من المدافع الأرجنتيني ضد المهاجم الألماني كلينسمان.

مارادونا في كاس العالم 1994

هل تآمر الفيفا على مارادونا في كاس العالم 1994
هل تآمر الفيفا على مارادونا في كاس العالم 1994

في نهائيات كأس العالم 1994 لعب مارادونا مباراتين فقط، وسجل هدفا واحدا ضد اليونان، قبل اعادته إلى بلاده بعد ثبوت تعاطيه منشطات الايفيدرين.


وفي سيرته الذاتية، قال مارادونا ان مدربه الشخصي اعطاه شرابا للطاقة لاعطائه القوة كما ادعى أن المشروب كان من إصدار الولايات المتحدة، بخلاف الشراب الأرجنتيني، والاختلاف في المواد الكيميائية وذلك بعد أن نفد الدواء الأرجنتيني، مدربه اشترى عن غير قصد الشراب الأميركي.

اخبار متعلقة:

وقد ادعى مارادونا أيضا بشكل منفصل ان لديه اتفاق مع الفيفا باستخدام دواء لانقاص الوزن قبل المسابقة من أجل أن يكون قادرا على اللعب.

وأشار ثبوت تعاطيه العقاقير في نهائيات كأس العالم 1994 في انهاء مسيرته الدولية، التي دامت 17 عاما واسفرت عن 34 هدفا من 91 مباراة.

وفاة أسطورة الكرة الأرجنتينية دييغو مارادونا

توفى أسطورة الكرة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا، عن عمر يناهز 60 عامًا بعد صراع طويل خلال الفترة الماضية مع المرض.

وقد أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي، وفاة مارادونا بعد إصابته بسكتة قلبية صباح اليوم الأربعاء، في منزله في حي سان أندريس ببلدة "تيجري".

وقال الاتحاد في بيانه: "يعرب الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، من خلال رئيسه كلاوديو تابيا عن عميق أسفه لوفاة أسطورتنا، دييجو أرماندو مارادونا، ستكون دائمًا في قلوبنا".

دييغو مارادونا

يعد مارادونا من أبرز نجوم عالم كرة القدم في التاريخ، حيث نجح في الفوز ببطولتة كأس العالم 1986 مع الأرجنتين.

وكان الأرجنتيني في الفترة الأخيرة قد تعرض لعدة انتكاسات صحية بعد عزله لمخالطة أكثر من حالة مصُابة بفيروس كورونا بالإضافة إلى عملية جراحية في المخ.

اسلوب لعب دييغو مارادونا وخصاله الفنية

يوصف مارادونا بأنه " الاعب الكلاسيكي 10 " في وسائل الإعلام ، كان مارادونا صانع ألعاب تقليديًا وعادة ما كان يلعب دورًا حرًا ، إما كلاعب خط وسط مهاجم خلف المهاجمين، أو كمهاجم ثان في المقدمة الثانية ، على الرغم من أنه تم نشره أيضًا كلاعب وسط ذو عقلية هجومية في تشكيل 4-4-2 في بعض الأحيان.

اشتهر مارادونا بقدرته على المراوغة والرؤية والتحكم الوثيق بالكرة والتمرير والإبداع ، ويعتبر أحد أكثر اللاعبين مهارة في هذه الرياضة.كان يتمتع بلياقة بدنية مضغوطة ، وبفضل رجليه القويتين ، ومركز ثقله المنخفض ، والتوازن الناتج، يمكنه تحمل الضغط البدني جيدًا أثناء الركض بالكرة ، على الرغم من قوامه الصغير، في حين أن تسارعه وأقدامه السريعة وخفة حركته جنبًا إلى جنب مع مهاراته في المراوغة والتحكم الدقيق في السرعة، سمح له بتغيير الاتجاه بسرعة ، مما يجعل من الصعب على الخصوم الدفاع ضده. 

يُنظر إلى مارادونا على أنه أحد أفضل المراوغين في اللعبة ، فيما يتعلق بقدرته على المراوغة ، رأى اللاعب الهولندي السابق يوهان كرويف أوجه تشابه بين مارادونا وليونيل ميسي مع الكرة على ما يبدو متصلة بحذاءهما. وتجلت قوته البدنية من خلال هدفيه ضد منتخب بلجيكا في كأس العالم 1986. على الرغم من أنه كان معروفًا بميله للقيام بالركض الفردي بالكرة ، إلا أنه كان أيضًا استراتيجيًا ولاعب فريق ذكي ، مع وعي مكاني ممتاز ، فضلاً عن كونه تقنيًا للغاية مع الكرة. كان فعالاً في المساحات المحدودة ، وكان يجتذب المدافعين فقط للاندفاع السريع للخروج من المشاجرة (كما في الهدف الثاني ضد منتخب إنجلترا في كاس العالم 1986).


نظرًا لكونه قصيرًا ، لكنه قوي ، يمكنه إمساك الكرة لفترة كافية مع وجود مدافع على ظهره لانتظار زميله في الجري أو إيجاد فجوة لتسديد سريع. أظهر صفات قيادية في الميدان وقاد الأرجنتين في حملاتها في كأس العالم أعوام 1986 و 1990 و 1994. بينما كان صانع ألعاب مبدعًا بشكل أساسي ، كان مارادونا معروفًا أيضًا بقدرته على إنهاء الأهداف وتسجيل الأهداف. كما أشاد أريجو ساكي ، مدير ميلان السابق، بمارادونا بسبب معدل عمله الدفاعي بعيدًا عن الكرة في مقابلة عام 2010.

صرح أحد زملائه في الأرجنتين ، المهاجم غابرييل باتيستوتا ، قائلاً: 
"يمكن أن يقود دييجو ملعبًا ، ويشاهده الجميع. لقد لعبت معه ويمكنني أن أخبرك كم كان حاسمًا من الناحية الفنية مع الفريق ". 
وعلق رئيس نابولي السابق - كورادو فيرلاينو - على الصفات القيادية لمارادونا خلال فترة وجوده مع النادي في عام 2008 ، واصفاً إياه بأنه "مدرب على أرض الملعب".
"حتى لو لعبت لمليون عام ، فلن أقترب أبدًا من مارادونا. لا أريد ذلك على أي حال. إنه الأفضل على الإطلاق".

منعطف مارادونا اكثر الحركات المهارية لدييغو

كانت إحدى حركات مارادونا المميزة هي المراوغة بأقصى سرعة على الجناح الأيمن ، وعند الوصول إلى خط مرمى الخصم ، وتقديم تمريرات دقيقة لزملائه في الفريق. علامة تجارية أخرى كانت الرابونا ، تمريرة عرضية عكسية خلف الساق التي تحمل كل الوزن. أدت هذه المناورة إلى عدة تمريرات ، مثل تمريرة رأسية لرامون دياز ضد منتخب سويسرا في عام 1980. علاوة على ذلك ، كان أيضًا من أشد المؤيدين المعروفين للروليت، وهي خدعة تتضمن سحب الكرة إلى الخلف أولاً بقدم واحدة ثم الأخرى ، بينما يؤدي في نفس الوقت دورًا بزاوية 360 درجة ؛ بسبب ولعه لاستخدام هذه الحركة ، حتى أنه تم وصفها من حين لآخر بمنعطف مارادونا في وسائل الإعلام.

كان أيضًا منفذًا خطيرًا لركلة حرة وركلة جزاء ، والذي اشتهر بقدرته على ثني الكرة من الزوايا وتوجيه الركلات الثابتة. ويُنظر إليه على أنه أحد أفضل متخصصي الكرات الثابتة على الإطلاق ، أسلوبه في الركلة الحرة ، والذي غالبًا ما رآه يرفع ركبته بزاوية عالية عند ضرب الكرة ، مما مكنه من رفعها عالياً فوق الحائط ، مما سمح له بتسجيل الركلات الحرة حتى من مسافة قريبة ، في حدود 22 إلى 17 ياردة (20) حتى 16 مترا) من المرمى ، أو حتى خارج منطقة الجزاء مباشرة. أثر أسلوبه في تنفيذ الركلات الحرة على العديد من المتخصصين الآخرين ، بما في ذلك جيانفرانكو زولا، أندريا بيرلو وليونيل ميسي.

اشتهر مارادونا بشخصيته الماكرة. يرى بعض النقاد أن هدفه المثير للجدل " يد الله " في كأس العالم 1986 كان بمثابة مناورة ذكية ، حيث اعترف أحد لاعبي الخصم ، جلين هودل ، بأن مارادونا قد تنكر عن طريق تحريك رأسه في نفس الوقت كهدوء الكرة. وقد تم النظر إلى الهدف نفسه على أنه تجسيد لمدينة الصفيح في بوينس آيرس التي نشأ فيها مارادونا ومفهومه عن فيفيزا كريولا - "دهاء الكريولوس ".

على الرغم من انتقاد الهدف الأول غير الشرعي ، مهاجم إنجلترا جاري لينيكر اعترف:
"عندما سجل دييجو الهدف الثاني في شباكنا ، شعرت وكأنني أصفق كان من المستحيل تسجيل مثل هذا الهدف الجميل. إنه أعظم لاعب في كل العصور، بفارق كبير ظاهرة حقيقية".
استخدم مارادونا يده في نهائيات كأس العالم 1990 ، مرة أخرى دون عقاب ، وهذه المرة على خط المرمى الخاص به ، لمنع الاتحاد السوفيتي من التسجيل. أشار عدد من المنشورات إلى مارادونا باعتباره المراوغ الماهر ، وهو النشل القنفذ من تشارلز ديكنز أوليفر تويست .

كان مارادونا مهيمنًا بقدمه اليسرى ، وغالبًا ما كان يستخدم قدمه اليسرى حتى عندما تم وضع الكرة بشكل أكثر ملاءمة للاتصال بالقدم اليمنى. هدفه الأول ضد بلجيكا في نصف نهائي كأس العالم 1986 يعد مؤشرًا جديرًا بهذا ؛ لقد ركض في القناة اليمنى الداخلية ليحصل على تمريرة لكنه ترك الكرة تنتقل عبر قدمه اليسرى ، الأمر الذي يتطلب المزيد من القدرات الفنية. 

وخلال مسيرته أمام العديد من لاعبي إنجلترا في الجولة السابقة لهدف القرن، لم يستخدم قدمه اليمنى مرة واحدة ، على الرغم من قضاء الحركة بأكملها على الجانب الأيمن من الملعب. في كأس العالم 1990 في مباراة الدور الثاني ضد منتخب البرازيل ، استخدم قدمه اليمنى ليحقق هدف الفوز لكلاوديو كانيجيا بسبب اثنين من المراقبات البرازيلية أجبرته على اتخاذ موقف جعل استخدام قدمه اليسرى أقل عملية.

مارادونا افضل لاعب في التاريخ

سجل بيليه المزيد من الأهداف. فاز ليونيل ميسي بمزيد من الألقاب. عاش كلاهما حياة أكثر استقرارًا من المدمن السابق للكوكايين الذي يعاني من زيادة الوزن والذي يتصدر هذه القائمة ، والذي أصبحت علاقته بكرة القدم متوترة بشكل متزايد مع استمرار مسيرته المهنية. إذا رأيت دييجو مارادونا مع كرة قدم عند قدميه ، فسوف تفهم. - أندرو موراي عن مارادونا
يعتبر مارادونا على نطاق واسع أفضل لاعب في جيله. يعتبر أحد أعظم اللاعبين في كل العصور من قبل النقاد واللاعبين والمديرين ، ومن قبل البعض كأفضل لاعب على الإطلاق. يُعرف بأنه أحد أكثر اللاعبين مهارة في اللعبة ، ويُعتبر أحد أعظم المراوغين ومنفذي الركلات الحرة في التاريخ. جمال لعبة دييغو لها عنصر وراثي - سهولة التعامل مع الكرة - ولكنها تدين بالكثير أيضًا لقدرته على التعلم: الكثير من ضربات الفرشاة تلك ، ضربات "العبقرية" ، هي في الواقع نتاج عمله الشاق. عمل دييغو بجد ليكون الأفضل مدير نابولي السابق لمارادونا - أوتافيو بيانكي- أشاد أيضًا بانضباطه في التدريب ، وعلق قائلاً: "دييغو يختلف عن الذي يصوره. عندما حصلت عليه بمفرده كان طفلاً جيدًا جدًا. كان من الجميل مشاهدة تدريبه. جميعهم يتحدثون عن حقيقة أنه لم يتدرب ، لكن هذا لم يكن صحيحًا لأن دييغو كان آخر شخص يغادر الملعب ، كان من الضروري طرده لأنه بخلاف ذلك سيبقى لساعات للتدرب على الركلات الحرة ".

بعد وفاته ، أشادت العديد من الأندية الأرجنتينية بمارادونا من خلال الجداريات والرسومات على الجدران لتذكر إرثه.

في فيلم وثائقي لعام 2019 عن حياته ، دييغو مارادونا ، اعترف مارادونا بأن نظامه الأسبوعي يتكون من "لعب مباراة يوم الأحد ، والخروج حتى الأربعاء ، ثم الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية يوم الخميس". فيما يتعلق بنظامه التدريبي غير المتسق ، علق مخرج الفيلم ، آصف كاباديا ، في عام 2020: "كان يعاني من عملية أيض .. كان يبدو في شكل غير لائق بشكل لا يصدق ، ولكن بعد ذلك كان يتدرب بجنون ويتعرق في الوقت الذي يأتي فيه يوم المباراة. شكل جسمه لا يشبه لاعب كرة القدم ، ولكن بعد ذلك أصبح لديه هذه القدرة وهذا التوازن. كانت لديه طريقة للتواجد ، وكانت فكرة التحدث معه بصدق حول كيفية حدوث أسبوع عادي أمرًا مدهشًا للغاية.

علاوة على ذلك ، اشتهر مارادونا بنظامه الغذائي السيئ وأسلوب حياته المتطرف خارج الملعب ، بما في ذلك تعاطيه المخدرات غير المشروعة وتعاطي الكحول ، بالإضافة إلى المشاكل الشخصية ، والتمثيل الغذائي ، والأدوية التي وصفت له ، وفترات من قلة النشاط بسبب الإصابات والإيقاف ، أدت إلى زيادة وزنه بشكل ملحوظ وتدهور جسدي مع تقدم حياته المهنية ؛ يعتقد البعض في الرياضة أن افتقاره للانضباط والصعوبات في حياته الشخصية المضطربة أثرت سلبًا على أدائه في السنوات الأخيرة من مسيرته الكروية.

شخصية مثيرة للجدل في هذه الرياضة ، في حين أنه حصل على اشادة النقاد من اللاعبين والنقاد والمديرين بسبب أسلوب لعبه ، فقد وجهت له انتقادات في وسائل الإعلام بسبب مزاجه وسلوكه المواجهة ، داخل وخارج الملعب. ومع ذلك ، في عام 2005 ، وصف باولو مالديني مارادونا بأنه أعظم لاعب واجهه على الإطلاق ، وأيضًا بأنه الأكثر صدقًا، قائلاً: 
"لقد كان نموذجًا للسلوك الجيد على أرض الملعب - كان يحترم الجميع، من اللاعبين العظماء إلى عضو الفريق العادي. كان يتعرض للركل دائمًا ولم يشتك أبدًا - ليس مثل بعض مهاجمي اليوم ".
فرانكو باريزيصرح عندما سُئل من كان خصمه الأكبر: 
"مارادونا ؛ عندما كان في حالة جيدة ، لم تكن هناك أي طريقة تقريبًا لإيقافه"
بينما وصف مدافع إيطاليا السابق جوزيبي بيرجومي مارادونا بأنه أعظم لاعب في كل العصور. وقال زلاتان إبراهيموفيتش إن تصرفاته الغريبة خارج الملعب لا تهم ، وأنه لا ينبغي الحكم عليه إلا من حيث التأثير الذي أحدثه في الملعب. 
"مارادونا بالنسبة لي هو أكثر من مجرد كرة قدم. ما فعله كلاعب ، في رأيي ، سيبقى في الأذهان إلى الأبد. عندما ترى رقم 10 ، من الذي تفكر فيه؟ مارادونا. إنه رمز ، حتى اليوم هناك من اختار هذا الرقم له فقط".
في عام 1999 ، احتل مارادونا المركز الثاني خلف بيليه من قبل مجلة كرة القدم العالمية في قائمة المجلة لأعظم 100 لاعب في القرن العشرين". إلى جانب بيليه ، كان مارادونا أحد الفائزين المشتركين بجائزة "لاعب القرن" في عام 2000 ، كما احتل المركز الخامس في "انتخابات القرن الاتحاد الدولي للاحصاء". في استطلاع 2014 ، تم التصويت لمارادونا على أنه ثاني أكبر رقم 10 على الإطلاق ، خلف بيليه فقط ، وفي وقت لاحق من ذلك العام ، احتل المرتبة الثانية في قائمة الجارديان لأكبر 100 لاعبين في كل العصور.

ماهي ديانة مارادونا ؟

كانت الكثير من الأسئلة التي انشغل بها الرأي العام حول ديانة مارادونا، خصوصاً وأنَّ هناك العديد من الصحف قالت أنَّ مارادونا قد أسلم ومنها من قال أنه كان قد تعرف على الدين الاسلامي، ووفقاً للتحليلات الموجودة حول هذا الأمر، فقد تبيَّن أنَّ مارادونا لم يكُن مسلماً، وديانته هي المسيحية.

ديانة مارادونا

كان مارادونا من اللاعبين الذين يؤمنون بالصليب، وكان يؤمن بالديانة المسيحية، ويظهر في الكثير من اللقاءات وهو يعترف بديانته وأنَّهُ دائماً ماذكر انه مؤمناً بالرب.

بطولات والقاب مارادونا طوال مسيرته

احتفال مارادونا بلقب كاس العالم 1986
احتفال مارادونا بلقب كاس العالم 1986

حقق اسطورة منتخب الارجنتين دييغو مارادونا الكثير من الإنجازات والنجاحات خلال مسيرته الطويلة في كرة القدم، وقد فاز بالعديد من الألقاب المحلية والقارية والعالمية.

بطولات مارادونا مع بوكا جونيورز
  • دوري الدرجة الأولى الأرجنتيني: 1981
بطولات مارادونا مع نادي برشلونة
  • كأس ملك إسبانيا: 1983
  • الدوري الإسباني: 1983
  • كأس السوبر الإسباني: 1983
بطولات مارادونا مع نادي نابولي
  • الدوري الإيطالي: 1986–87، 1989–90
  • كأس إيطاليا: 1986–87
  • الدوري الأوروبي: 1988–89
  • كأس السوبر الإيطالي: 1990
بطولات مارادونا مع المنتخب الارجنتيني
  • كأس العالم تحت 20 سنة: 1979
  • كأس العالم: 1986
  • كأس أرتيميو فرانشي: 1993.

جوائز مارادونا الفردية

  • هداف الدوري الأرجنتيني: 1978، 1979، 1980
  • الكرة الذهبية في كأس العالم تحت 20 سنة: 1979
  • الحذاء الفضي في كأس العالم تحت 20 سنة: 1979
  • لاعب العام في الأرجنتين: 1979، 1980، 1981، 1986
  • جائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية: (جائزة رسمية) 1979، 1980
  • أوليمبيا دي أورو: 1979، 1986
  • غيران دورو (لاعب العام في الدوري الإيطالي): 1985
  • يونيسف لاعب كرة القدم الأوروبي لهذا الموسم: 1989–90
  • الكرة الذهبية في كأس العالم: 1986
  • الحذاء الفضي في كأس العالم: 1986
  • أكثر من مرر تمريرات حاسمة في كأس العالم: 1986
  • فريق كل النجوم في كأس العالم: 1986، 1990
  • جائزة أونزي الذهبية: 1986، 1987
  • بطل فريق الأبطال من صحيفة ليكيب: 1986
  • جائزة يونايتد برس الدولية لرياضي العام: 1986
  • لاعب العام من مجلة وورلد سوكر: 1986
  • كابوكانونيري (هداف الدوري الإيطالي): 1987–88
  • هداف كأس إيطاليا: 1987–88
  • الكرة البرونزية في كأس العالم: 1990
  • فريق الفيفا لكأس العالم: 1994
  • فريق أمريكا الجنوبية لهذا العام: 1995
  • جائزة الكرة الذهبية لخدماته في كرة القدم (فرانس فوتبول): 1995
  • فريق العالم في القرن العشرين: 1998
  • أعظم لاعبي القرن العشرين من مجلة وورلد سوكر: (المركز الثاني 2) 1999
  • رياضي القرن من كتاب الرياضة الأرجنتيني: 1999
  • أسطورة ماركا: 1999
  • علق نادي نابولي رقم 10 بعد اعتزال مارادونا، تقديراً لمساهمته في النادي: 2000
  • جائزة لاعب القرن للفيفا: 2000
  • هدف القرن (لهدفه الثاني ضد إنجلترا في ربع نهائي كأس العالم 1986): 2002
  • فريق الأحلام في بطولة كأس العالم: 2002
  • جائزة القدم الذهبية: 2003، كأسطورة كرة القدم
  • أعظم 100 لاعب على قيد الحياة: 2004
  • الاعتراف بإنجاز العمر من مجلس الشيوخ الأرجنتيني: 2005
  • أعظم لاعبي كرة القدم في تاريخ كأس العالم: المركز الأول من مجلة التايم، 2010
  • أفضل رياضي في التاريخ: المركز الأول، من كورييري ديلو سبورت – ملعب، 2012
  • جائزة جلوب سوكر للمسيرة المهنية: 2012
  • أعظم تشكيلة في التاريخ من مجلة وورلد سوكر: 2013
  • أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق: المركز الأول من قبل مجلة فور فور تو، 2017
  • أعظم لاعبي كرة القدم في تاريخ كأس العالم: المركز الأول، من مجلة فور فور تو، 2018
  • هداف نابولي التاريخي (1991–2017)
  • قاعة مشاهير كرة القدم الإيطالية: 2014
  • فريق التاريخ من اتحاد الأرجنتين لكرة القدم: 2015
  • أفضل 50 لاعب كرة قدم من أمريكا الجنوبية في التاريخ من صحيفة ليكيب
  • أساطير الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم.

اهداف مارادونا طوال مسيرته

احرز مارادونا طوال مسيرته 345 هدف في 582 مباراة
احرز مارادونا طوال مسيرته 345 هدف في 582 مباراة

تمكن مارادونا طوال مسيرته مع الأندية والمنتخب التي لعب لها من احراز 345 هدف في 582 مباراة.

  • اهداف مارادونا مع أرجنتينوس جونيورز الأرجنتيني
116 هدف في الدوري الأرجنتيني
  • اهداف مارادونا مع برشلونة الإسباني
38 هدف منهم
22 هدف في الدوري الإسباني
4 أهداف في كاس إسبانيا
4 أهدف في كاس الدوري الإسباني
8 أهداف في كاس الكئوس الأوربية
  • اهداف مارادونا مع نابولي الايطالي
115 أهداف منهم
81 هدف في الدوري الإيطالي
29 هدف في كاس إيطاليا
هدفين في دوري أبطال أوروبا
3 أهداف في الدوري الأوربي
  • اهداف مارادونا مع إشبيلية الإسباني
7 أهداف منهم
5 أهداف في الدوري الإسباني
هدفين في كاس إسبانيا
  • اهداف مارادونا مع بوكا جونيورز الأرجنتيني
35 هدف في الدوري الأرجنتيني
  • اهداف مارادونا مع منتخب الأرجنتين 
34 هدف دولي في 91 مباراة.

المنشورات ذات صلة:
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -