أخر الاخبار

قصة الهدف الذي قتل اندريس إسكوبار في كاس العالم 1994

اندريس إسكوبار

قصة الهدف الذي قتل اندريس إسكوبار في كاس العالم 1994
قصة الهدف الذي قتل اندريس إسكوبار في كاس العالم 1994

اشتهر أندريس أسكوبار بحادثة قتله عام 1994 من قبل أفراد المافيا الكولومبية، والذين أطلقوا ست طلقات على جسده بسبب خطأ له في مباراة كأس العالم عام 1994.

بطاقة اندريس إسكوبار

  • الاسم : أندريس أسكوبار سالداريغا
  • تاريخ الميلاد: 13 مارس 1967
  • الطول: 1.84 م
  • الوزن: 79 كغ
  • مركز اللعب: مدافع
  • المهنة: لاعب كرة قدم
  • ابرز النوادي التي لعب بها اندريس إسكوبار: اتلتيكو تاسيونال
  • المنتخب الذي لعب معه اندريس إسكوبار: منتخب كولومبيا.

من هو اندريس إسكوبار؟

قبل وفاته ، كان اندريس إسكوبار مخطوب لصديقته لمدة خمس سنوات ، وهي طبيبة أسنان تدعى باميلا كاسكاردو. وكان من الممكن أن يتزوجا في وقت لاحق في عام 1994. وكان اندريس إسكوبار كاثوليكيًا متدينًا وكان يذهب إلى القداس كل يوم قبل المدرسة مع والدته حتى وفاتها عن عمر يناهز 52 عامًا.

مسيرة اندريس إسكوبار مع كولومبيا

ظهر اندريس إسكوبار لأول مرة مع منتخب كولومبيا في 30 مارس 1988 ، في الفوز 3-0 على منتخب كندا . وكان أول ظهور له في مسابقة دولية في كأس روس عام 1988 ، حيث سجل أيضًا الهدف الوحيد في مسيرته في تعادل 1–1 ضد منتخب إنجلترا.

لعب اندريس إسكوبار أربع مباريات في كوبا أمريكا 1989 عندما كان عمره 22 عامًا. تم إقصاء الفريق في الجولة الأولى من البطولة. في نفس العام لعب أيضًا في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 1990 . كان الفريق هو الفائز في المجموعة 2 ، ولكن كان عليه أن يلعب في مباراة إنتركونتيننتال الفاصلة لأنه كان لديه أسوأ سجل بين الفائزين بالمجموعة.

فازت كولومبيا 1-0 في مجموع المباراتين وتأهلت إلى كأس العالم 1990. ولعب اندريس إسكوبار جميع المباريات خلال كأس العالم 1990. وصل الفريق إلى دور الـ16 حيث أقصي بهزيمة 2-1 ضد منتخب الكاميرون بقيادة روجيه ميلا.

تم استدعاء اندريس إسكوبار للمشاركة في كوبا أمريكا عام 1991 ، حيث شارك في سبع مباريات. لم يشارك في أي من مباريات تصفيات كأس العالم 1994 ، لكن تم استدعاؤه لكأس العالم 1994.

ماقبل كاس العالم 1994

ضمت تصفيات كاس العالم 94 ضمت المجموعة الاولى كل من منتخبات الأرجنتين، وكولومبيا، وباراجواي، وبيرو في المجموعة الاولى وبعد جولتين فقط من التصفيات وقبل مواجهة الارجنتين وكولومبيا تصدرمنتخب التانغو المجموعة بأربع نقاط، ومن خلفها منتخب كولومبيا بثلاث نقاط.

كارلوس فالديراما يتفوق على مارادونا

كان منتخب الأرجنتين بطل كاس العالم 1986 والوصيف في كاس العالم 1990 بقيادة دييغو مارادونا فكانت كل التوقعات في صالح زملاء مارادونا قبل المباراة، ولكن ما حدث كان عكس ذلك فقد تمكن المنتخب الكولومبي بقيادة كارلوس فالديراما الفوز بهدفين مقابل هدف واحد لتنفجر الاحتفالات في كل أنحاء كولومبيا.

مارادونا

ظن عشاق الكرة أن فوز منتخب كولومبيا في مباراة الذهاب كان مجرد ضربة حظ، نتيجة عاملي الأرض والجمهور اللذين يعطيان دفعة معنوية هائلة اللاعبين، لاسيما في أمريكا الجنوبية.

دييغو مارادونا نفسه كان يعتقد في ذلك ورأى أن هزيمة مباراة الذهاب كانت مجرد كبوة سيستفيق منها لاعبو الأرجنتين بعد أقل من شهر في مباراة الإياب. وفي الخامس من سبتمبر من عام 1993 تلقى منتخب الأرجنتين واحدة من أسوأ هزائمه في تاريخ تصفيات كاس العالم.

مقالات ذات صلة:

خماسية نظيفة أحرزها المنتخب الكولومبي وسط ذهول وصمت تام من حوالي 50 ألف مشجع أرجنتيني في مدرجات ملعب «مونيمنتانو» في العاصمة «بيونس آيرس»، ليدخل هذا الجيل الكولومبي التاريخ من أوسع أبوابه ويصعد لكأس العالم بفارق خمس نقاط عن منتخب الأرجنتين وتتأهل الأرجنتين بعد ذلك في مباراة الملحق أمام المنتخب الأسترالي.

بيليه يرشح كولومبيا للفوز بكاس العالم

الأسطورة البرازيلية بيليه رشح كولومبيا للظفر بلقب كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها أو الوصول إلى نصف نهائي البطولة كحد أدنى في هذه النسخة.

مكاتب المراهنات والحانات وبارونات المخدرات تعج بالجماهير الكولومبية التي تراهن بمبالغ ضخمة على فوز منتخب كولومبيا بكأس العالم في الولايات المتحدة الأمريكية، ولِمَ لا وأحد عظماء اللعبة يؤمن بذلك؟

لِمَ لا ومنتخب كولومبيا يضم صاحب اغرب تشعيرة كارلوس فالديراما، والمهاجم القناص أسبيريا، وأليكسس جارسيا، وفريدي رينكون.

منشورات ذات صلة:

كاس العالم 1994

مجموعة كولومبيا في كاس العالم 1994 كانت تبدو في المتناول، فهي تضم كلًا من منتخب رومانيا  بقيادة جورج هاجي ومنتخب سويسرا ومنتخب الولايات المتحدة الأمريكية مما تبدو حسب الوهلة الاولى ان حظوظ كولومبيا للصعود كبيرة للغاية.

صدمة كبيرة تلقاها الشعب الكولومبي في اولى المباريات في كاس العالم 1994 فمنتخب رومانيا يصفع كولومبيا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

مما جعل لاعبي كولومبيا يتوصلون بتهديدات وضغوط وصلت لهم من بوغوتا بضرورة الفوز في المباراتين المتبقيتين.

بدأ لاعبو كولومبيا المباراة الثانية بحماس لا مثيل له هم الآن لا يدافعون عن علم بلادهم فحسب، بل الامر يتجاوز ذلك هم يبحثون عن انقاذ انفسهم.

يقول أدولفو فالنسيا لاعب المنتخب آنذاك إنهم هاجموا المنتخب الأمريكي من كل الزوايا وبكل الطرق في بداية تلك المباراة، استمروا في الضغط، ولكنهم لم يستطعوا التسجيل حتى جاءت الدقيقة 22 من عمر المباراة، اللاعب الأمريكي «جون هاركس» يرسل كرة عرضية من ناحية اليسار يحاول المدافع الكولومبي «أندريس إسكوبار» إخراجها، ولكنه يخطئ ويضعها داخل شباك فريقه!

مقالت ذات صلة:

هدف اسكوبار العكسي

هدف اندريس اسكوبار ضد مرماه في كاس العالم 1994
هدف اندريس اسكوبار ضد مرماه في كاس العالم 1994

هدف عكسي جعل اندريس إسكوبار يستلقي على ظهره لبضع ثوانٍ. زملاؤه يساعدونه على النهوض واستكمال المباراة وكأن شيئًا لم يحدث، ولكنهم في قرارة أنفسهم يعلمون أن شيئًا كبيرًا قد حدث.


انتهت المباراة بفوز المنتخب الأمريكي بهدفين مقابل هدف، لتتلاشى حظوظ المنتخب الكولومبي نهائيا في الصعود لدور الـسادس عشر بالرغم من فوزه على منتخب سويسرا في المباراة الأخيرة بهدفين دون مقابل.


كانت ردود أفعال الجماهير الكولومبية حادة بالطبع، ولكن الأمر مع الوقت بدأت تزداد حدته.

يعلن ماتورانا لوسائل الإعلام أنه لن يكمل هو وعدد من اللاعبين مشوارهم الدولي، وسيكتفون بما قدموه للمنتخب واللاعبون يلتزمون بيوتهم ولا يفكرون في الخروج ومواجهة الناس في الشوارع.

اندريس اسكوبار يواجه الجمهور الكولمبي

لكن اللاعب  أندريس إسكوبار كان يريد مواجهة الجمهور وتوضيح الحقيقة لهم حيث ان الأمر لم يكن مقصودًا، وتلك ليست نهاية المطاف.  ولم يكتفِ إسكوبار بما كتبه في صحيفة بوغوتا الكولومبية بعنوان «الحياة لن تتوقف هنا».

الحياة لا تتوقف هنا فبالرغم من صعوبة ما حدث فإننا يجب أن ننهض ونحاول مرة أُخرى.

نحن أمام خيارين لا ثالث لهما، إما أن نستسلم للغضب وما سيتبعه من أعمال عنف، وإما أن نتغلب على ما حدث ونبذل أقصى ما بوسعنا لتعويضه. رجاءً حافظوا على الاحترام المتبادل والمشاعر الدافئة بينكم وبين اللاعبين نراكم في بطولات أخرى لأن الحياة لا تقف هنا بالتأكيد.

أراد اندريس إسكوبار أن ينزل للناس في الشارع وذات ليلة دعا صديقه في المنتخب شونتو هيريرا للخروج في الشارع والذهاب إلى إحدى الحانات، لكن هيريرا حذره من خطورة تلك الخطوة.

كذلك مدربه ماتورانا الذي قال له إن الشوارع لم تعد كما كانت، وما بها من صراعات لم يُحل بعد، لكن إسكوبار أصرّ على رأيه وعلى ضرورة مواجهة الجمهور في الشارع.

مقتل اندريس اسكوبار

مقتل اندريس اسكوبار من أسوأ ذكريات المونديال
مقتل اندريس اسكوبار من أسوأ ذكريات المونديال
خرج إسكوبار في تلك الليلة إلى إحدى الحانات في مدينة ميدلين في شمال غرب كولومبيا وهناك واجه بعض الجماهير التي ألقت عليه بعض اللوم، فبدأ أندريس في النقاش معهم وتوضيح أن تلك هي كرة القدم، وأنه لم يكن متعمدًا الخسارة هو أو أي من زملائه. 

لم تكن النقاشات تتسم بالعنف أو الخشونة، حتى ظهر أربعة أشخاص بدءوا في توجيه الشتائم والسخرية لإسكوبار بسبب هدفه العكسي في كأس العالم ثم احتد الأمر حتى اضطر إسكوبار إلى مغادرة المكان والتوجه إلى سيارته.

تتبعه الرباعي إلى ساحة انتظار السيارات واستمروا في توجيه السباب والشتائم له، حتى استعد إسكوبار لينطلق بسيارته فقام أحدهم بتصويب مسدسه نحو المدافع الكولومبي وإطلاق النار.

ست رصاصات استقرت في جسد إسكوبار كانت كافية لانهاء حياته في أقل من نصف ساعة، لترسم واحدة من أكثر لوحات المونديال حزنًا وقسوة على لاعبي كرة القدم.

الفيلم الوثائقي الثنائي اسكوبار

كشفت التحقيقات بعد ذلك أن الرباعي المتهم بقتل المدافع أندريس إسكوبار هم رجال سابقون لتاجر المخدرات الأشهر في القرن السابق «بابلو إسكوبار». 

كان أندريس في حياته لا يحب أن يُقرن اسمه ببابلو إسكوبار الذي كان معروفًا عنه ولعه الشديد بكرة القدم، فأنشأ ملاعب عديدة في كولومبيا وأنفق على العديد من بطولات كرة القدم في بلاده، وكوّن علاقات قوية مع العديد من اللاعبين في بلده، مثل الحارس «رينيه هيجيتا» الذي لم يخجل أن يعلن عن علاقته القوية وحبه لتاجر المخدرات الشهير.

وبالرغم من عدم حب أندريس اقتران اسمه ببابلو، فإن الفيلم الوثائقي الأبرز الذي تناول قصة حياة أندريس إسكوبار وأجواء كرة القدم في كولومبيا، والذي أنتجته شبكة ESPN، حمل اسم «The two escobars».

مقالات ذات صلة:

مابعد مقتل اندريس إسكوبار

شوه مقتل اندريس إسكوبار صورة كولومبيا دوليًا. وعمل إسكوبار بنفسه على الترويج لصورة أكثر إيجابية عن كولومبيا قبل ذلك، واكتسب شهرة داخل البلاد.

لا يزال اندريس إسكوبار يحظى باحترام كبير من قبل المشجعين الكولومبيين ، ويحزنه ويتذكره مشجعو أتلتيكو ناسيونال بشكل خاص . في عمود صحفي نُشر قبل وقت قصير من مقتله ، قال عن كأس العالم في كولومبيا: 
"لقد كانت تجربة رائعة ونادرة للغاية. سنرى بعضنا البعض مرة أخرى قريبًا لأن الحياة لا تنتهي هنا".
بعد وفاة اندريس إسكوبار ، أسست عائلته مشروع أندريس إسكوبار لمساعدة الأطفال المحرومين على تعلم لعب كرة القدم.

الفيفا تحيي ذكرى مقتل اندريس إسكوبار

أحيا حساب الاتحاد الدولى لكرة القدم الذكرى السابعة والعشرين لمقتل المدافع الكولومبى أندريس إسكوبار، بعد أن سجل هدفا عن طريق الخطأ فى مرمى كولومبيا، خلال مواجهة منتخب الولايات المتحدة فى بطولة كأس العالم 1994.
وقد نشر حساب الفيفا، عبر تويتر، صور للمدافع الراحل، صحبها بتعليق: 
"أندريس إسكوبار كان رائعًا، حيث كان واحدا من عناصر فريق أتليتيكو ناسيونال، الذى أصبح أول فريق كولومبى يفوز ببطولة كأس الليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية، كما وصل مع منتخب كولومبيا لمرحلة خروج المغلوب فى بطولة كأس العالم للمرة الأولى".
وعاد إسكوبار إلى بلاده عقب خروج المنتخب الكولومبى من كأس العالم، وتعرض لطلق نارى بالرأس خارج ملهى ليلى فى مدينة ميديلين فى الثانى من جويلية 1994، وما زالت كولومبيا تتذكر إسكوبار جيدا.

وفى تصريحات سابقة، قالت ماريا إيستر شقيقة إسكوبار، للموقع الرسمى للاتحاد الدولى لكرة القدم:  
"عشنا فترة طويلة ومن المؤلم التفكير فى هذا الأمر، ولكنى أفضل أن أشكر الله على منحنا إياه طوال 27 عاما، حياته كانت قصيرة، ولكنه فعل أمور هامة خلال هذه الفترة".

القاب وبطولات اندريس إسكوبار طوال مسيرته

حقق المدافع الكولومبي اندريس إسكوبار البعض من الإنجازات والنجاحات خلال مسيرته القصيرة في كرة القدم، وقد فاز ببعض الألقاب المحلية والقارية.

  • بطولات اندريس إسكوبار مع أتليتكو ​​ناسيونال
الدوري الكولومبي : 1991
الوصيف: 1988 ، 1990 ، 1992
كأس أمريكا الجنوبية : 1989
كوبا ليبرتادوريس : 1989
كأس انتركونتيننتال: الوصيف: 1989.
مراجع
ويكيبيديا
موقع اضاءات
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -